اتفاق بين إسرائيل و«حماس» لإدخال مساعدات للمدنيين وأدوية للرهائن في غزة

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

توصلت إسرائيل و«حماس» اللتان تخوضان حرباً في غزة منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، إلى اتفاق امس ، الثلاثاء، يقضي بإدخال مساعدات إنسانية إلى المدنيين وأدوية للرهائن الإسرائيليين لدى الحركة الفلسطينية، بحسب ما أعلنت الخارجية القطرية التي قادت الوساطة بين الطرفين.

 

 

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، أعلن المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية القطرية ماجد الأنصاري «نجاح وساطة دولة قطر بالتعاون مع الجمهورية الفرنسية الصديقة، في التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل و(حماس)، يشمل إدخال أدوية وشحنة مساعدات إنسانية إلى المدنيين في قطاع غزة، لا سيما في المناطق الأكثر تأثراً وتضرراً، مقابل إيصال الأدوية التي يحتاج إليها المحتجزون في القطاع».

 

 

ونقلت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا) عن الأنصاري قوله إن «الأدوية والمساعدات سترسل غداً (الأربعاء) إلى مدينة العريش» المصرية «على متن طائرتين تابعتين للقوات المسلحة القطرية، تمهيداً لنقلها إلى قطاع غزة».

 

من جهتها، قالت أدريان واتسون، المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، إن إدارة الرئيس جو بايدن «رحبت» بإعلان قطر توصلها إلى اتفاق لتوصيل الأدوية للرهائن الذين تحتجزهم حركة «حماس» في غزة.

 

 

وتزداد الأوضاع الإنسانية تدهوراً في القطاع الخاضع لحصار مطبق منذ اندلاع الحرب، فيما تطالب المنظمات الدولية وغير الحكومية بتسريع إدخال المساعدات بكميات كافية.

 

 

ويعاني سكان غزة من نقص في كل الخدمات والمواد الأساسية بعدما شددت إسرائيل منذ الثامن من أكتوبر الحصار على القطاع الخاضع أصلاً لحصار منذ عام 2007، تاريخ سيطرة حركة «حماس» عليه.

 

 

واندلعت الحرب بعد هجوم غير مسبوق لـ«حماس» في السابع من أكتوبر على إسرائيل أدّى إلى مقتل نحو 1140 شخصاً، غالبيتهم من المدنيين، بحسب تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى مصادر إسرائيلية رسمية.

 

 

وخطف نحو 250 شخصاً كرهائن، لا يزال 132 منهم محتجزين في القطاع، وفقاً للسلطات الإسرائيلية، بعدما أُطلق سراح أكثر من مائة بموجب هدنة في أواخر نوفمبر (تشرين الثاني)، لقاء الإفراج عن 240 معتقلاً فلسطينياً من سجون إسرائيلية.

 

 

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لـ«حماس»، الثلاثاء، ارتفاع حصيلة القصف الإسرائيلي على القطاع إلى 24285 قتيلاً غالبيتهم من النساء والفتية والأطفال

 

.

وأوضحت الوزارة في بيان أن الأطفال والنساء والمسنين يشكلون 75 في المائة من القتلى في قطاع غزة منذ بدء الحرب. وأشارت إلى أن ما لا يقل عن 10600 طفل و7200 امرأة و1049 مسناً قتلوا في النزاع.

 

الشرق الأوسط 

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!