أبو عبيدة: أي حديث سوى وقف العدوان على شعبنا ليست له أي قيمة

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

أكد أبو عبيدة الناطق باسم "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة حماس يوم الأحد أن "أي حديث سوى وقف العدوان على شعبنا ليست له أي قيمة في مسار المعركة التي ستتوسع وتحرق العدو".

 

وصرح أبو عبيدة بأن "أهداف العدو تكسرت على صخرة صمود شعبنا".

 

وأضاف أن "جرائم العدو وحكومته بلغت بالمطالبة بسحق شعبنا وتدمير مقدساته في الضفة والقدس والداخل وغزة، وبات قادة العدو يتلذذون بقتل أسرانا ويشددون الخناق على غزة لإرضاء غرائز جمهورهم".

 

 

وأفاد أبو عبيدة بأنهم كبدوا الجيش الإسرائيلي خسائر وما زالوا يكبدوه خسائر باهظة تفوق كلفتها ما تكبده في 7 أكتوبر.

 

 

وأشار إلى أنهم استهدفوا وأخرجوا 1000 آلية عسكرية إسرائيلية عن الخدمة خلال 100 يوم في غزة.

 

 

وأوضح أن عناصر "القسام" حافظوا على تماسك صفوفهم والدفاع عن أرضهم وسطروا ملاحم عظيمة واستبسلوا في تكبيد الجيش الإسرائيلي خسائر هائلة في ضباطه وجنوده، مشيرا إلى أن "تكنولوجيا الدبابات بأسلحتها الفتاكة لا تفعل شيئا أمام قوة إيمان مجاهد في موقعه منذ أشهر".

 

وبين أن ما تعلنه تل أبيب حول السيطرة والعثور على الإنفاق ومنصات الصواريخ هي أمور مثيرة للسخرية، مشيرا إلى أنه وقبل 7 أكتوبر لم يكن هناك أي مستودع أسلحة للقسام في أي مكان في قطاع غزة

 

وتابع قائلا: "لا يزال لدينا الكثير لنقوله للعدو أو للعالم في الوقت المناسب".

 

وذكر في كلمته أن مصير العديد من الأسرى الإسرائيليين مجهول، مشيرا إلى أنهم دخلوا نفقا مجهولا وعلى الأغلب سيكون العديد منهم قد قتل مؤخرا في قصف إسرائيلي.

 

 

وقال إن معركة "طوفان الأقصى" مفصلية في تاريخ الشعب الفلسطيني والأمة وصرخة دوت لتحرر كل الأمم والشعوب المستعمرة.

 

وشدد الناطق باسم "كتائب القسام" على أن هذه المعركة ستخلد للتاريخ، مردفا بالقول: "نذكر المتواطئين والعاجزين من قوى العالم الذي تحكمه شريعة الغاب قبل السابع من أكتوبر بالعدوان على أقصانا".

 

 

رسالة للعالم الإسلامي

 

- نرى أن من واجبنا أن نحيط ملياري مسلم في العالم أن إسرائيل وخلال 100 يوم دنست عشرات المساجد في غزة وأوقفت الآذان والصلاة في حرب دينية واضحة.

- هذا نذير شؤم ودمار وهي حرب على الدين الإسلامي.

- دعوة لكل مسلم أن يعي طبيعة الصراع وخلفياته وطبيعة حكومة تل أبيب.

 

- نناشد الأمة للنهوض بمواجهة إسرائيل الذي يريد السيطرة على الأقصى وهو ما أخّرناه بدمائنا.

 

 

وتستمر العمليات الحربية والاشتباكات بمختلف المحاور لليوم الـ100 من الحرب في قطاع غزة، فيما ينذر الهجوم على الحوثيين باليمن بتوسيع دائرة الحرب بالمنطقة.

 

 

وأعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة ارتفاع عدد الضحايا والمصابين في قطاع غزة جراء القصف الإسرائيلي المتواصل، إلى 23968 قتيلا و60582 مصابا منذ 7 أكتوبر العام الماضي.

 

 

وفي آخر إحصائية نشرها على موقعه الرسمي، أكد الجيش الإسرائيلي مقتل 522 بين ضباط وجنود منذ السابع من أكتوبر 2023.

 

 

المصدر: RT

 

 

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!