عاجل: الطيران الأمريكي والبريطاني يقصف العاصمة صنعاء مجددا (المواقع المستهدفة)

قبل 3 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

عاود الطيران الأمريكي والبريطاني قصف العاصمة اليمنية صنعاء بغارة جوية استهدفت قاعدة "الديلمي" الجوية.

وصرح مصدر في السلطة المحلية لوكالة "سبوتنيك"، بأن "الطيران الأمريكي والبريطاني يعاود قصف العاصمة صنعاء وسط اليمن بغارة على قاعدة الديلمي الجوية شمالي صنعاء".

وقالت قناة "المسيرة" التابعة لجماعة الحوثي على حسابها بموقع "إكس"، إن "العدو الأمريكي البريطاني يستهدف العاصمة صنعاء بعدد من الغارات".

ونقلت وكالة "أسوشييتد برس" عن مسؤولين أمريكيين، أن الموقع الذي استهدفته الضربات الأمريكية الجديدة في اليمن كان يشكل تهديدا حسب تعبيره.

فيما نقلت قناة NBC عن مسؤولين أمريكين أن سفينة تابعة للبحرية الأمريكية نفذت الضربات ضد أهداف للحوثيين في اليمن.

ونقلت قناة "سي إن إن" الأمريكية عن مسؤول أمريكي أن الولايات المتحدة شنت، فجر السبت، ضربات جديدة على أهداف للحوثيين في اليمن.

وأضافت القناة أن الولايات المتحدة نفذت الضربات الإضافية بشكل منفرد وهي أصغر بكثير من سابقاتها.

وقال مسؤول أمريكي، لشبكة CNN، إن الولايات المتحدة نفذت، ضربات جديدة ضد مواقع تابعة للحوثيين في اليمن، بعد يوم واحد من شن هجوم على ما يقرب من 30 موقعا للحوثيين.

وأضاف المسؤول أن الضربات الجديدة استهدفت منشأة رادار يستخدمها الحوثيون.

وقال المسؤول إن الضربة الأخيرة نفذتها الولايات المتحدة بشكل منفرد.

وكان الحوثيون قد أطلقوا صاروخا باليستيا واحدا على الأقل مضادا للسفن باتجاه سفينة تجارية في وقت سابق من يوم الجمعة.

ويوم أمس قصفت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة 28 موقعا للحوثيين في محاولة لتعطيل قدرتهم على إطلاق النار على ممرات الشحن الدولية في البحر الأحمر، كما حظيت الدولتان بدعم كندا وأستراليا والبحرين وهولندا.

وهددت الولايات المتحدة بإمكانية القيام بعمل عسكري إضافي إذا استمر الحوثيون في شن هجمات بطائرات بدون طيار وصواريخ على السفن التجارية في البحر الأحمر.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الجمعة أثناء وجوده في بنسلفانيا: "سنتأكد من الرد على الحوثيين إذا واصلوا هذا السلوك الفظيع مع حلفائنا"،   لكن بعد الضربات التي قادتها الولايات المتحدة، أطلقت الجماعة المتمردة المدعومة من إيران صاروخا باليستيا آخر مضادا للسفن باتجاه سفينة تجارية في خليج عدن جنوب اليمن.

ويمكن أن تكون الضربات الأمريكية الإضافية ردًا على إطلاق الصاروخ الباليستي المضاد للسفن أو استمرارًا للهجمات السابقة، بعد أن تمكنت الولايات المتحدة من إجراء تقييم لأضرار المعركة ومعرفة الأهداف المتبقية.

وتأتي الضربات الجديدة أيضًا بعد أن قال البيت الأبيض إنه يحاول تجنب التصعيد.

وقال منسق الاتصالات الاستراتيجية بمجلس الأمن القومي الأمريكي، جون كيربي، لـ CNN ، الجمعة: "كل ما نفعله، وكل ما نحاول القيام به هو منع أي تصعيد إضافي".

 واستهدفت مجموعة الضربات التي قادتها الولايات المتحدة مساء الخميس، منشآت للرادار والقيادة، بالإضافة إلى منشآت تستخدم لتخزين وإطلاق الطائرات بدون طيار والصواريخ كروز والباليستية.

 وهذه هي الأسلحة الأساسية التي استخدمها الحوثيون لاستهداف السفن التجارية في البحر الأحمر.

 وأسفرت الهجمات عن مقتل 5 أشخاص وإصابة 6 آخرين، بحسب متحدث باسم قوات الحوثيين.

وتعهد الحوثيون بأن قواتهم سترد على الهجوم.

 

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!