تبنى تنظيم (داعش) التفجيرين في جنوب إيران

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) أمس  الخميس (الرابع من كانون الثاني/يناير 2024) مسؤوليته عن الهجوم المدمر في مدينة كرمان الإيرانية الذي أسفر عن مقتل أكثر من 80 شخصاً، وذلك عبر قنواته الدعائية المعتادة.

 

 

وبحسب البيان، فجر منفذا الهجوم أحزمة ناسفة خلال مراسم تأبين في الذكرى الرابعة لاغتيال الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قبل  أمس الأربعاء.

 

وأسفر الهجوم الذي وقع قرب قبر سليماني  عن مقتل 84 شخصاً وإصابة 284 آخرين في الانفجارين العنيفين.

 

 

وكانت بوابة إخبارية إيرانية قد ذكرت أمس  الخميس، أن انتحاريا نفذ انفجاراً من الانفجارين. ونقلت وكالة "إرنا" الإيرانية عبر تطبيق تليغرام، نقلاً عن مصدر لم تسمه أن تقييم مقطع فيديو المراقبة قاد المحققين إلى استنتاج أن انتحارياً كان وراء واحد على الأقل من الانفجارين، اللذين استهدفا حشداً في كرمان، مسقط رأس سليماني أمس الأربعاء.

 

 

وذكر التقرير أنه لم يتم بعد تحديد مصدر الانفجار الثاني الذي وقع بعد الأول بوقت قصير، لكن لم يتم استبعاد تفجير انتحاري ثان أيضا. 

 

 

وبعد يوم واحد من وقوع الهجوم الدموي الذي شهدته مدينة كرمان جنوبي إيران، خفضت خدمات الطوارئ الإيرانية مجدداً أعداد الضحايا، لتصل هذه المرة إلى 84 قتيلاً و284 مصاباً.

 

ووصفت الحكومة الإيرانية الحادث بأنه "هجوم إرهابي". وأدانت الحكومة الألمانية والاتحاد الأوروبي الهجوم ووصفاه بأنه "عمل إرهابي". وهو الهجوم الأشد دموية في تاريخ الجمهورية الإسلامية الممتد منذ 45 عاماً.

 

 ورفضت وزارة الخارجية الأمريكية التكهنات بأن الولايات المتحدة متورطة في الهجوم، وذكرت أنه ليس هناك سبب لاعتقاد أن إسرائيل دبرته أيضاً.

 

وأدان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في بيان اليوم الخميس الهجوم. وقال مجلس الأمن في بيانه "شدد أعضاء مجلس الأمن على ضرورة محاسبة مرتكبي ومنظمي وممولي ورعاة هذه الأعمال الإرهابية النكراء وتقديمهم للعدالة".

 

 

وتوعد المرشد الأعلى للثورة الإسلامية الإيرانية على خامنئي برد قاس على الهجوم. 

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!