مصدر في الملاحة البحرية يتوقع حدوث أمر مهم في الساعات القادمة في البحر الأحمر

قبل 3 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

كشف الصحفي فارس الحميري  عبر تدوينة له على منصة إكس عن مصدر بحري  أن سفن حربية دولية تعيد تمركزها شمال وجنوب البحر الأحمر وفقا لخطة انتشار جديدة،

 

واضاف حسب المصدر بان هناك  توقعات بتوجيه ضربة عسكرية خاطفة وقائية على أهداف حساسة للحوثيين لتحييد وتحجيم قدراتهم العسكرية وإخراجها عن الجاهزية القتالية في محافظة ‎الحديدة الساحلية.

 

هذا  وقد حذرت 12 دولة بينها أمريكا الحوثي من خطورة هجماته على السفن في البحر الأحمر، هدد رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك أمس  (الأربعاء) باتخاذ إجراءات للدفاع عن حرية الملاحة في البحر الأحمر.

 

وطالب سوناك الحوثيين بوقف هجماتهم المزعزعة للاستقرار، فيما صرح وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس بأن بلاده لن تتردد في القيام بما يلزم إذا استمر الحوثيون بتعريض حياة الأبرياء للخطر وتهديد اقتصاد العالم.

 

 

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مسؤولين أمريكيين أن الجيش أعد خيارات لضرب الحوثيين في اليمن، موضحة أن من تحديات ضرب أهداف للحوثيين أن كثيراً من أنظمة أسلحتهم متحركة.

 

ونقلت الصحيفة عن القيادة الأمريكية الوسطى أن الحوثيين شنوا 24 هجوماً على سفن تجارية منذ منتصف نوفمبر.

 

في غضون ذلك، حذر بيان مشترك من حكومات أمريكا وأستراليا والبحرين وبلجيكا وكندا والدنمارك وألمانيا وإيطاليا واليابان وهولندا ونيوزيلاندا والمملكة المتحدة، الحوثيين من شن المزيد من الهجمات

.

وقال البيان «ندرك الإجماع الواسع الذي عبرت عنه 44 دولة حول العالم في 19 ديسمبر 2023، وكذلك بيان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 1 ديسمبر 2023، الذي يدين هجمات الحوثيين على السفن التجارية العابرة للبحر الأحمر، وفي ضوء استمرار الهجمات الهجمات، بما في ذلك التصعيد الكبير خلال الأسبوع الماضي الذي استهدف السفن التجارية بالصواريخ والقوارب الصغيرة، ومحاولات اختطافها، نكرر ما يلي، ونحذر الحوثيين من شن المزيد من الهجمات»، واصفاً هجمات الحوثي بغير القانونية وغير المقبولة وتؤدي إلى زعزعة الاستقرار بشكل كبير.

 

 

وأضاف البيان: لا يوجد أي مبرر قانوني لاستهداف السفن المدنية والسفن البحرية عمداً، مبيناً أن الهجمات على السفن، بما في ذلك السفن التجارية، باستخدام الطائرات دون طيار والقوارب الصغيرة والصواريخ، بما في ذلك الاستخدام الأول للصواريخ الباليستية المضادة للسفن ضد هذه السفن؛ تشكل تهديداً مباشراً لحرية الملاحة التي تشكل أساس التجارة العالمية في أحد الممرات المائية الأكثر خطورة في العالم.

 

 

ولفت البيان إلى أن هذه الهجمات تهدد أرواح الأبرياء من جميع أنحاء العالم وتشكل مشكلة دولية كبيرة تتطلب عملاً جماعياً، مبيناً أن ما يقرب من 15% من التجارة العالمية المنقولة بحراً تمر عبر البحر الأحمر، بما في ذلك 8% من تجارة الحبوب العالمية، و12% من تجارة النفط المنقولة بحراً، و8% من تجارة الغاز الطبيعي المسال في العالم.

 

 

ودعا البيان الذي أصدرته 12 دولة للوقف الفوري للهجمات غير القانونية والإفراج عن السفن وأطقمها المحتجزة بشكل غير قانوني، محملين الحوثي مسؤولية العواقب إذا استمروا في تهديد الأرواح والاقتصاد العالمي والتدفق الحر للتجارة في الممرات المائية الحيوية في المنطقة.

 

 

واختتمت الدول بيانها بالقول: نحن لا نزال ملتزمين بالنظام الدولي القائم على القواعد، ومصممون على محاسبة الجهات الفاعلة الخبيثة عن عمليات الاستيلاء والهجمات غير القانونية.

 

 

وكان الحوثي قد أقر اليوم باستهداف السفينة «سي. إم. إيه. سي. جي. إم تيج» بعد رفض طاقم السفينة الاستجابة لنداءات مليشياته

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!