الدول الغربية تشكو نقصاً حاداً في الصواريخ.. شركات الأسلحة عاجزة عن تلبية طلباتها وتحتاج لسنوات من الانتظار

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

قال موقع The Wall Street Journal الأمريكي، في تقرير له، الأربعاء 4 يناير/كانون الثاني 2024، إن حرب أوكرانيا كشفت أوجه قصور الدولة الغربية، فيما يتعلق بالقدرة على إنتاج المزيد من الأسلحة بسرعة في وقت الحاجة، وقد أدى اشتعال الحرب على غزة إلى نقص الإمدادات الغربية من بعض الأسلحة، خاصة إمدادات الصواريخ ومنظومات الدفاع الجوي، ومنظومات الحماية من أسراب الطائرات المسيَّرة التي أصبحت عنصراً أساسياً في الحرب الحديثة.

ويتطلب إنتاج الأسلحة الحديثة شديدة التعقيد، آلاف القطع التي تنتجها شركات مختلفة،  فعلى سبيل المثال، فإن شركة "كونغسبرغ" النرويجية، التي تنتج منظومات الدفاع الجوي "ناسامز" تتولى تصميم وتجميع أنظمة الأسلحة الخاصة بها، ولكنها لا تصنع معظم المكونات، ومثلها في ذلك مثل معظم شركات السلاح الغربية.

أزمة كبيرة

معروف أن منظومة "ناسامز" تستخدم في حماية البيت الأبيض الأمريكي، واستخدمت بمعدل نجاح بلغ 100% في التصدي للطائرات المسيّرة وصواريخ كروز في حرب أوكرانيا.

يساهم أكثر من 1500 مورّد في منتجات مصنع كونغسبرغ، أما سلسلة توريد القطع المستخدمة في إنتاج منظومة "ناسامز" وحدها، فتشارك فيها أكثر من ألف شركة ومصنع في قارتين.

في هذا السياق، قال إيريك لي، رئيس وحدة أسلحة الدفاع بشركة كونغسبرغ، في نوفمبر/تشرين الثاني: إن الإقبال الذي تشهده الشركة على طلب منظومات "ناسامز" للدفاع الجوي لم يكن له مثيل من قبل، ومع ذلك، فسيتعيَّن على العملاء الجدد الانتظار مدة طويلة، لأن إنتاج المنظومة يستغرق عامين، والشركة لديها طلبات متراكمة لعدة سنوات على الأقل.

علاوة على ذلك، تواجه صناعة الدفاع العسكري أزمة عمالة منذ مدة طويلة، إذ تسعى الشركات جاهدة للعثور على العمال ذوي المهارات المتخصصة في مختلف مستلزمات الإنتاج، من تطوير البرمجيات إلى اللحام، وأن يكون هؤلاء العمال على استعداد لتحمل الفحوصات الأمنية الطويلة التي يقتضيها العمل بهذه المصانع.

نقص غير مسبوق

يقول بعض المحللين العسكريين إنه رغم زيادة الدول الغربية لميزانيتها المخصصة للدفاع، فإن الغرب لم يواجه مثل هذا النقص في الإمدادات منذ الحرب الكورية في خمسينيات القرن الماضي. إذ بلغت قيمة الطلبات المتراكمة في 10 شركات فقط من أكبر شركات الدفاع في الغرب ما يزيد على 730 مليار دولار، وهو ما يعني زيادة الطلبات على الأسلحة بنحو 57% عما كانت عليه في نهاية عام 2017.

ومن ثم، فقد أبدى مسؤولون بارزون في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) وفي حلف شمال الأطلسي (الناتو) مخاوف من أضرار هذا النقص في إمدادات الأسلحة على قدرة الجيوش الغربية في القتال إذا انخرطت في معارك واسعة.

أجرى "مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية" الأمريكي في أوائل عام 2023 محاكاة إلكترونية لمناورةٍ تتضمن رد الولايات المتحدة على غزو صيني مفترض لتايوان، وخلص المركز في تقديراته إلى أن أمريكا ستستنفد ترسانتها من الصواريخ البعيدة المدى المضادة للسفن خلال الأسبوع الأول فقط، ولن تستطيع الولايات المتحدة تجديد مخزونها بسرعة، لأن إنتاج الصاروخ الواحد يحتاج إلى نحو عامين.

ستحتاج لمدة طويلة

في الاتجاه ذاته، قالت شركة "لوكهيد مارتن" وشركة "آر تي إكس" الأمريكيتين إن مضاعفة إنتاج صواريخ "غافلين" و"ستينغر" المستخدمة بكثافة في حرب أوكرانيا يحتاج إلى نحو 4 سنوات، أي ضعف المدة المفترضة. وأرجعت الشركتان ذلك إلى نقص الإمداد من محركات الصواريخ الصلبة. إلا أن مسؤولين في البنتاغون قالوا إن النقص لا يقتصر على المحركات، بل إن الدول الغربية تعاني نقصاً في إمدادات الرقائق والزنبركات والمحامل الكروية وغيرها من القطع المستخدمة في إنتاج هذه المنظومات.

مع ذلك، قال متحدث باسم البنتاغون، إن القاعدة الصناعية الدفاعية الأمريكية تستطيع الاستمرار في دعم أوكرانيا وإسرائيل، وضمان استعداد الولايات المتحدة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، لأن متطلبات الأسلحة مختلفة في هذه المناطق.

تستغرق الأسلحة الحديثة أيضاً وقتاً طويلاً لتصنيعها، وتكلفة مالية أكبر من ذي قبل، ويؤدي إلى تقليل مخزونات الدول من الأسلحة، وإطالة الوقت اللازم لاستبدالها.

وقال تشارلز وودبرن، الرئيس التنفيذي لشركة "بي أيه إي سيستمز" البريطانية، في مقابلة أجريت معه في نوفمبر/تشرين الثاني، إن الصواريخ تشبه الطائرات المقاتلة الصغيرة، إذ تحتوي على إلكترونيات وأنظمة توجيه معقدة.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!