تقرير إسرائيلي يكشف ما الذي يمنع حماس وإسرائيل من التوصل إلى صفقة تبادل أسرى جديدة

قبل 3 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن المفاوضات مع حركة حماس بشأن صفقة تبادل أسرى جديدة "صعبة للغاية"، حيث تقدم الحركة "مطالب باهظة ستجد إسرائيل صعوبة في قبولها".

وذكرت "القناة 12" الإسرائيلية نقلا عن كبار المسؤولين قولهم إن"الجهود المبذولة للتوصل إلى اتفاق من غير المرجح أن تؤتي ثمارها قريبا، كما أن المفاوضات مع حماس بشأن صفقة رهائن جديدة صعبة للغاية، حيث تقدم حماس مطالب كبيرة ستجد إسرائيل صعوبة في قبولها".

وأشارت "القناة 13" إلى أن "حماس تريد من إسرائيل سحب جميع قواتها من غزة". 

هذا وأكد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في وقت سابق، أن إسرائيل تعمل على إعادة جميع الرهائن، مضيفا أن قطر ومصر طرحتا مقترحين منفصلين للمضي قدما في هذه المسألة.

كما ذكرت صحيفة "الشرق" نقلا عن مصادر مطلعة أن "وفدا أمنيا إسرائيليا من المقرر أن يصل العاصمة المصرية القاهرة الاثنين، لبحث مرحلة جديدة من تبادل الأسرى مع حركة حماس". وتأتي هذه المعلومات في الوقت الذي يتواجد فيه وفد من "حماس" حاليا في القاهرة.

وأضافت المصادر أن "المفاوضات تتركز على أن تطلق الحركة سراح 40 أسيرا إسرائيليا من كبار السن والمرضى والمصابين والنساء والقصر ممن تقل أعمارهم عن 18 عاما، مقابل إطلاق سراح بضع مئات من الأسرى الفلسطينيين، ووقف إطلاق النار بصورة كاملة في قطاع غزة لفترة تتراوح بين 21 و30 يوما، وانسحاب وحدات من الجيش الإسرائيلي من قلب قطاع غزة إلى الحدود وزيادة كميات المواد الغذائية والوقود والدواء التي تدخل إلى قطاع غزة وعودة أعداد من النازحين إلى مناطقهم في شمال القطاع".

ومع دخول الحرب يومها الـ87 تتواصل الاشتباكات في قطاع غزة مع استمرار القصف الإسرائيلي المكثف لمختلف مدن القطاع، وسط كارثة إنسانية متفاقمة.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!