اللواء سلطان العرادة يطفي فتنة كادت ان تشعل المحافظة .. إليكم مستجدات الأوضاع في محافظة مأرب

قبل 2 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

كشفت مصادر قبلية بمحافظة مارب عن انسحاب شبه كلي للعناصر والقيادات القبلية التي كانت منظمة للتجمعات الرافضة للجرعة السعرية،والتي نصبت خيامها وتجمعاتها بالقرب من حقول النفط بمنطقة صافر.

وجاء هذا الانسحاب بعد لقاء مشائخ ووجهاء مديرية الوادي بمحافظة مأرب بنائب رئيس مجلس الرئاسة محافظ محافظة مأرب  اللواء سلطان العرادة يوم قبل  امس.

وكشفت المصادر لموقع مأرب برس  ان تفهما كبيرا أبداه مشايخ ووجهاء مديرية الوادي. بعد ان طرح عليهم اللواء سلطان العرادة أبعاد الوضع وحقيقة الاثار السلبية التي سوف تنعكس على محافظة مأرب عند تفردها بتسعيره خاصة للمشتقات النفطية،

 

خاصة وان المستفيد الاكبر من بقاء التسعيرة السابقة هم تجار السوق السوداء. اضافة الى الانعكاسات الإيجابية التي ستنعكس على محافظة مأرب في الجانب الايرادي وهو ما سينعكس إيجابا على تنمية المحافظة وعلى الجانب الأمني والعسكري للمحافظة. 

 

واضاف المصدر ان وجهاء ومشايخ مديرية الوادي أبدوا تأييدا ودعما للخطوات التي يقودها نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي ومحافظة محافظة مأرب اللواء سلطان العرادة بخصوص التسعيرة الجديدة.

 

  وكان نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي اللواء سلطان العرادة قد عقد لقاء موسعا مع عدد من المشائخ والوجهاء والشخصيات الاجتماعية والعلماء بمديرية مأرب الوادي كُرِّس لمناقشة الوضع العام ومتطلبات المرحلة في ضوء التحديات الماثلة والمتوقعة على مختلف الأصعدة.

 

ووضع العرادة الحضور أمام التوجيهات الرئاسية والقرارات الحكومية المتعلقة بالزيادة السعرية لمادة البنزين بالمحافظة في إطار منظومة الإصلاحات الاقتصادية وإصلاح المالية العامة للدولة.

 

وشدد نائب رئيس مجلس القيادة على أهمية وقوف أبناء المحافظة صفاً واحداً كما هو معهود منهم إلى جانب الدولة والحكومة الشرعية والتفافهم حولها لدعم قراراتها وجهودها للحفاظ على السكينة العامة وترسيخ الأمن والاستقرار .

 

هذا وقد اشادو بالجهود التي يبذلها وبذلها نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي اللواء سلطان العرادة بالنهوض بمحافظة مأرب على مستوى كل القطاعات والخدمات وأكد الجميع بأنه لايوجد احد ينكر ماقام به من خدمات وتضحيات للحفاظ على أمن واستقرار المحافظة والدفاع عنها وافشال مخططات المليشيا الحوثية التي حاولت خلط الأوراق والزج بالمحافظة واشعال الفتنه .

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!