هجوم حوثي جديد جنوب البحر الأحمر والولايات المتحدة الأمريكية ترسل إشارات للحوثيين وعلى وشك ضرب أهداف في صنعاء (تفاصيل)

قبل 3 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

كشف مسؤولون أمريكيون اليوم الاثنين أن السفينة التجارية "سوان أتلانتيك" تعرضت لهجوم في جنوب البحر الأحمر بعدة مقذوفات انطلقت من منطقة يسيطر عليها الحوثيون.

وأضاف المسؤولون أن المدمرة "يو.إس.إس كارني" استجابت لنداء استغاثة وتحركت نحو السفينة.

وأبلغت عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة (UKMTO) عن ثلاثة حوادث منفصلة قبالة سواحل اليمن في مضيق باب المندب.

وقع الحادث الأول المبلغ عنه على بعد 30 ميلا بحريا جنوب ميناء المخا في اليمن.

وفي وقت لاحق من الصباح، تم الإبلاغ عن حادث ثان في المياه على بعد 30 ميلا بحريا شمال غرب المخا، وفقا لـUKMTO. وتجري السلطات التحقيق في الحادث المبلغ عنه، ولم تتضح بعد تفاصيل الحادث.

وتم الإبلاغ عن حادث ثالث في وقت لاحق من اليوم على بعد 24 ميلا بحريا جنوب شرق المخا، ولم تتضح بعد تفاصيل الحادث.

ونصحت UKMTO السفن في المنطقة بالعبور بحذر والإبلاغ عن أي نشاط مشبوه.

 هذا ويجري في الولايات المتحدة إعداد سيناريوهات لتوجيه ضربات ضد الحوثيين في اليمن. حول ذلك، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا":

ذكرت صحيفة بوليتيكو، نقلاً عن مصادرها في الإدارة الأمريكية، أن كبار المسؤولين في البيت الأبيض اعترفوا بوجود سيناريو لاستخدام القوة في اليمن، فقد أدت هجمات أنصار الله على السفن العسكرية والتجارية في البحر الأحمر إلى تشديد النهج تجاههم.

وقبل أيام، أفاد موقع "أكسيوس" بأن واشنطن أرسلت إشارة غير مباشرة إلى الحوثيين تطالبهم بوقف النشاط العسكري الذي يعرّض الشحن الدولي في المنطقة للخطر. وهكذا، طلب المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن، تيم ليندركينغ، الذي قام بجولة في دول الخليج مؤخراً، من زملائه في السعودية وعمان وقطر تحذير الحوثيين من خطورة مواصلة نهج التصعيد المسلح. ومن المحتمل أن تتضمن هذه الرسائل تهديدا برد عسكري. ووفقاً لمسؤولين أمريكيين، تمكن بعض اللاعبين الإقليميين من الاتصال بقيادة أنصار الله وتبليغهم بالتحذير المناسب.

وكما أشار نائب المدير التنفيذي لمعهد كوينسي للإدارة الحكومية المسؤولة، تريتا بارسي، فإن الحوثيين ينظمون هجمات، على وجه التحديد، "لتحقيق وقف لإطلاق النار في قطاع غزة". وأوضح المحلل أن إسرائيل طالما غير مستعدة لوقف عمليتها الهجومية في القطاع الساحلي في الأسابيع وحتى الأشهر المقبلة، فمن السذاجة توقع أن يتخلى أنصار الله طواعية عن الضربات. حتى لو استخدم اللاعبون الخارجيون القوة العسكرية ضدهم.

المصدر: "رويترز" + RT

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!