الاحتلال الإسرائيلي يتخذ إجراءات عاجلة وفورية لحماية السفن القادمة إليه من الحوثيين

قبل 2 شهر | الأخبار | اقتصاد
مشاركة |

أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي تعليمات للموانئ بحجب بيانات السفن القادمة والمغادرة، تجنباً لتعرّضها إلى هجوم، بحسب ما كشفه موقع "غلوبس" الإسرائيلي، الخميس 14 ديسمبر/كانون الأول 2023.

وقال الموقع المختص بالاقتصاد الإسرائيلي إن مجلس الأمن القومي الإسرائيلي أصدر، أمس الأربعاء، 13 ديسمبر/كانون الأول 2023، تعليمات عاجلة إلى الموانئ في دولة الاحتلال، بإزالة المعلومات المتعلقة بالسفن من مواقعها الإلكترونية.

"وبمجرد أن يتضح في المستقبل أنه لم تعد هناك مشكلة يجب أخذها بعين الاعتبار، سيكون من الممكن العودة على الفور إلى الوضع السابق"، بحسب مجلس الأمن القومي الإسرائيلي.

وتأتي تعليمات مجلس الأمن القومي الإسرائيلي في أعقاب الهجوم على ناقلة الكيماويات النرويجية "ستريندا"، على بعد 60 ميلاً بحرياً شمال مضيق باب المندب.

وفي وقت سابق، أعلنت جماعة الحوثي، الخميس 14 ديسمبر/كانون الأول، مسؤوليتها عن "استهداف سفينة حاويات "ميرسك جبرلاتر" كانت متجهة للكيان الإسرائيلي بمسيّرة وإصابتها بشكل مباشر"، وذلك بعد ساعات من إعلان الشركة الدنماركية  "إيه.بي مولر-ميرسك" أن سفينة الحاويات هذه التابعة لها استُهدفت بصاروخ في أثناء مرورها قبالة سواحل اليمن.

المتحدث العسكري باسم الحوثيين  قال إن "عملية الاستهداف جاءت بعد رفض طاقم السفينة الاستجابة لنداءات القوات البحرية اليمنية".

وأضاف: "نجحنا في منع مرور عدة سفن كانت متجهة للكيان الإسرائيلي خلال الـ48 ساعة الماضية"

المتحدث ذاته أوضح أن الجماعة مستمرة "في منع كافة السفن المتجهة للموانئ الإسرائيلية من الملاحة في البحرين العربي والأحمر".

والثلاثاء 12 ديسمبر/كانون الأول، أعلنت جماعة الحوثي استهداف سفينة تابعة للنرويج محملة بالنفط، كانت متجهة إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي، بـ"صاروخ بحري مناسب".

وقالت جماعة الحوثي في بيان إنها منعت مؤخراً مرور عدة سفن استجابت لتحذيراتها، و"لم تلجأ لاستهداف السفينة النرويجية المحملة بالنفط إلا بعد رفض طاقمها كافةَ النداءات التحذيرية".

وقالت جماعة الحوثي، السبت 9 ديسمبر/كانون الأول 2023، إنها ستستهدف جميع السفن المتجهة إلى دولة الاحتلال بغضّ النظر عن جنسياتها، محذرةً جميع شركات الشحن العالمية من التعامل مع الموانئ الإسرائيلية.

زيادة في تكاليف الإبحار

كانت صحيفة "غلوبس" ذكرت في تقرير أن العديد من شركات الشحن الإسرائيلية، والسفن المتجهة إلى إسرائيل، أعادت توجيه مساراتها حول أفريقيا، وهو "ما أضاف 13 ألف كيلومتر".

واتخذت العديد من شركات الشحن القادمة لدولة الاحتلال مسار رأس الرجاء الصالح جنوبي "جنوب أفريقيا"، ومنه إلى مضيق جبل طارق، وصولاً إلى الموانئ الإسرائيلية على البحر المتوسط.

كما اتخذت عديد من السفن المغادرة والمتجهة إلى آسيا ذات المسار العكسي، عبر مضيق جبل طارق، ثم إلى رأس الرجاء الصالح، ما يعني عدة أسابيع من تأخير تسليم الشحنات، "بالإضافة إلى تكاليف الإبحار الإضافية، وبالتالي ارتفاعات على أسعار هذه الشحنات".

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!