حي الشجاعية يعقّد الوضع على الأرض.. تحديات أمام إسرائيل

قبل 5 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

"رغم الألم الشديد والضغوطات مستمرون بالحرب"، بهذه الكلمات أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، استكمال العمليات العسكرية في قطاع غزة، والتي دخلت يومها التاسع والستين مع فجر الخميس.

 

تحديات كبيرة

 

إلا أن اشتداد المعارك خلال الساعات القليلة الماضية، ومقتل عشرات الجنود، وهو ما اعترف به وزير الدفاع الإسرائيلي، لفت إلى حجم التحديات التي باتت تعترض القوات الإسرائيلية على الأرض.

 

 

كما سلط الضوء على مرحلة من القتال يبدو أنها غير سابقاتها، وفق محللين عسكريين.

 

فقد تركزت عمليات الجيش الإسرائيلي مؤخراً في 3 مناطق رئيسية تمتد من شمال القطاع حتى جنوبه، وهي خان يونس جنوبا، وجباليا في شماله وعلى أطراف الشجاعية، الحي الذي قتل فيه 9 جنود إسرائيليين بينهم ضباطان كبيران.

 

واعتبرت حادثة الشجاعية الأكبر من ناحية عدد القتلى العسكريين الذين سقطوا منذ بداية الغزو البري.

 

إلا أن التحديات لم تتوقف هنا، حيث أشار المحلل العسكري البارز، رون بن يشاي، إلى عمليات "التفخيخ" التي تقوم بها حركة حماس بالأبنية وعلى البوابات، والتي غيرت صورة القتال إلى حد كبير، وفقا لصحيفة "يديعوت أحرنوت".

 

"الشجاعية" تصبح كابوسا للجيش الإسرائيلي.. ساعتان من الرعب تنتهيان بمقتل 10 عسكريين

 

كما لفت إلى حادثة مقتل الجنود التسعة الذين ينتمون للواء "غولاني" أحد ألوية النخبة في الجيش الإسرائيلي، موضحاً أن حي الشجاعية كثيف البناء ومترامي الأطراف ويضم مجموعة ضيقة من المباني والأزقة، وهو ما صعّب المهمة أكثر.

 

وأشار إلى استحالة إدخال جرافة إليه، وهو ما يعرقل مهمة جيش الدفاع الإسرائيلي في تطهير خطوط الرؤية ويمنع مزيدا من التقدم، محذّرا من شبكة الأنفاق التي تستخدمها حماس.

 

كذلك شدد على أن حماس على دراية جيدة بهذا النوع من التهديد، إذ يندفع مسلحوها تحت الأرض قبل أن تسقط القنابل ويطفون على السطح مرة أخرى عندما ينتهي التهديد، وفق قوله.

 

"حي الشجاعية"

 

يشار إلى أن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، اعترف الأربعاء، أن جيشه خسر عدداً كبيراً من جنوده في حي الشجاعية.

 

وأعلن مواصلة العمليات العسكرية بنفس الاستراتيجية حتى نهاية حركة حماس، وفق تعبيره.

 

كما رأى أن قواته تحقق تقدما في قطاع غزة، معتبراً أن "النصر أصبح قريبا"، بحسب قوله.

 

يأتي كلام غالانت، بعدما تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الأربعاء، أيضاً بمواصلة الحرب في غزة "حتى النصر وإبادة حماس"، وذلك في اليوم الثامن والستين للحرب في غزة.

 

وكانت حركة حماس شنت هجوما غير مسبوق على إسرائيل انطلاقا من غزة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، تم خلاله أخذ نحو 240 شخصا أسيراً، بينهم أجانب، ونقلهم إلى القطاع، وفق السلطات الإسرائيلية.

 

فيما توعدت تل أبيب حماس بـ"القضاء" عليها، وبدأت تشنّ قصفا جويا ومدفعيا بلا هوادة على القطاع منذ الهجوم فيما بدأت منذ 27 تشرين الأول/أكتوبر تنفيذ عمليات برية في داخله.

 

إلى ذلك، أعلنت وزارة الصحة التابعة لحماس في غزة ارتفاع حصيلة القتلى جراء القصف الإسرائيلي إلى أكثر من 18600 من الفلسطينيين، غالبيتهم من النساء والأطفال، منذ هجوم حماس.

 

الحدث نت 

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!