أبو عبيدة يعلن خسائر هائلة للاحتلال خلال 3 أيام بغزة! القسام دمرت 135 آلية وأوقعت عشرات الجنود بين قتيل وجريح

قبل 2 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أعلن أبو عبيدة، الناطق باسم كتائب القسّام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس"، مساء الخميس 7 ديسمبر/كانون الأول 2023، أن مقاتليها تمكنوا في الساعات الـ72 الماضية، من تدمير 135 آلية عسكرية إسرائيلية كلياً أو جزئياً في كافة محاور القتال بقطاع غزة.

وفي بيان صحفي على قناة تليغرام، أضاف  أبو عبيدة، أن مجاهدي "القسام" أوقعوا عشرات الجنود الإسرائيليين بين قتيل وجريح بتفجير فتحات أنفاق ومنازل، مشيراً إلى أنه تم "استهداف القوات الصهيونية المتوغلة في أماكن التمركز والتموضع بالقذائف المضادة للتحصينات والقذائف والعبوات المضادة للأفراد واشتبكوا معهم من مسافة صفر".

كما أكد أن مدفعية القسام دكت الحشود العسكرية الإسرائيلية بقذائف الهاون والصواريخ قصيرة المدى، ووجهت رشقات صاروخية مكثفة نحو أهداف متنوعة داخل إسرائيل.

وفي بيانات منفصلة، الخميس، قالت الكتائب: "إن مقاتليها تمكنوا من قنص جنديين صهيونيين في حي الشجاعية شرق مدينة غزة"، إضافة إلى "قنص  جنديين صهيونيين آخرين ببندقية الغول القسامية شمال شرقي مدينة خان يونس".

الكتائب أضافت أن مقاتليها "تمكنوا من الاشتباك مع قوة راجلة من 6 جنود صهاينة، وإيقاعهم بين قتيل وجريح، والاستيلاء على روبوت كان بحوزتهم في محور شرق مدينة خان يونس"، مشيرة إلى أن مقاتليها استهدفوا أيضاً "دبابتين صهيونيتين في محور شرق مدينة خان يونس بقذائف (الياسين 1)".

كما أعلنت الكتائب "استهداف جرافة عسكرية بقذيفة تاندوم في محور شرق مدينة خان يونس، وكذلك دبابة ميركافا صهيونية وحفار عسكري في محور شرق مدينة خان يونس بقذيفة الياسين 105". وذكرت أنها "قصفت تحشدات قوات العدو المتوغلة في محوري شمال وشرق مدينة خان يونس بقذائف الهاون".

وفي شمال وادي غزة الذي يطلب الجيش الإسرائيلي من سكانه التوجه نحو الجنوب؛ قالت الكتائب، إنها "استهدفت غرف قيادة العدو (إسرائيل) في المحور الجنوبي لمدينة غزة بمنظومة الصواريخ رجوم قصيرة المدى من عيار 114ملم".

واشتدّت حدة القصف الإسرائيلي في مناطق القطاع، على وقع المعارك مع الفصائل الفلسطينية مطلع ديسمبر/كانون الأول الجاري، تزامناً مع انتهاء هدنة إنسانية مؤقتة استمرت 7 أيام بين فصائل المقاومة الفلسطينية وإسرائيل، أُنجزت بوساطة قطرية مصرية أمريكية، جرى خلالها تبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية محدودة للقطاع الذي يقطنه نحو 2.3 مليون فلسطيني.

وأقر وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، خلال مؤتمر صحفي مشترك، الثلاثاء، جمعه بنتنياهو والوزير بمجلس الحرب بيني غانتس، بدفع "أثمان باهظة جداً" منذ الحرب على غزة.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حرباً مدمرة على قطاع غزة، خلّفت حتى مساء الخميس 17 ألفاً و177 شهيداً وإصابة 64 ألف فلسطيني، فضلاً عن دمار هائل في البنية التحتية، و"كارثة إنسانية غير مسبوقة"، بحسب مصادر رسمية فلسطينية وأممية.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!