العاهل الأردني: التهجير القسري للفلسطينيين أمر مرفوض وعلى العالم أن يدينه

قبل 7 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أكد الملك الأردني عبدالله الثاني، خلال لقائه الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليدس، اليوم الثلاثاء، على خطورة استمرار العدوان الإسرائيلي على غزّة، منددا بأي محاولة لتهجير الفلسطينيين.

وشدد العاهل الأردني على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار وحماية المدنيين، مجددا رفضه للتهجير القسري للفلسطينيين، "الذي يجب أن يرفضه ويدينه العالم بأكمله".

وأكد العاهل على ضرورة تكثيف الجهود لمضاعفة إيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية إلى قطاع غزّة بشكل دائم وكاف، دون أية عوائق أو تأخير، محذرا من خطورة تفاقم الوضع الإنساني جراء استمرار الأعمال العسكرية.

كما أشار إلى خطورة الأوضاع في الضفة الغربية والانتهاكات الإسرائيلية في القدس، محذرا من تزايد أعمال العنف، خاصة من قبل المستوطنين.

ومن جانبه، أعرب الرئيس القبرصي عن تقديره للدور الذي يقوم به الأردن في إيصال المساعدات الإنسانية.

وأشاد الملك الأردني بمواقف قبرص الداعمة لجهود تحقيق السلام على أساس حل الدولتين.

وغادر الرئيس القبرصي المملكة، الذي كان قد وصل إليها قبل ظهر اليوم الثلاثاء في زيارة رسمية، حيث جرت له مراسم استقبال في قصر الحسينية.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!