بوريل: العداء يتزايد تجاه الاتحاد الأوروبي بسبب موقفه الداعم لإسرائيل

قبل 3 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

حذّر مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، اليوم الثلاثاء، من مواجهة الاتحاد مشاعر عداء متزايدة من العالم الإسلامي وخارجه بسبب اتهامات الانحياز لإسرائيل وازدواجية المعايير تجاه الحرب في غزة، مما قد يضر بسمعته.

وقال بوريل إنه يتعيّن على الاتحاد الأوروبي إبداء المزيد من التعاطف إزاء ما يتكبده المدنيون الفلسطينيون من خسائر في الحرب الإسرائيلية.

وأردف أن ذلك يتحقق عبر توجيه دعوات أقوى لإيصال المساعدات إلى غزة وتجديد المسعى لإقامة دولة فلسطينية في إطار حل الدولتين.

وواجه الاتحاد الأوروبي اتهامات بالتحيز من الدول العربية باعتباره لا يتعامل مع حرب إسرائيل على غزة بنفس المعايير التي يطبقها على حرب روسيا في أوكرانيا، ولم يدن الحرب الإسرائيلية كما أدان حرب روسيا.

ورد بوريل على هذه الانتقادات قائلا إن حياة البشر لها نفس القيمة في الأماكن جميعها، وإن الاتحاد الأوروبي حث بالإجماع على هدن إنسانية فورية لتوصيل المساعدات للفلسطينيين في غزة، وضاعف مساعداته الإنسانية للقطاع إلى 4 أمثال.

وأتت تصريحات بوريل بعد جولة استمرت 5 أيام في الشرق الأوسط، زار خلالها إسرائيل والضفة الغربية والأردن والبحرين وقطر.

مخاوف بشأن أوكرانيا

وعبّر بوريل عن خشيته من أن يؤدي شعور الدول العربية بالمرارة إلى تقويض الدعم الدبلوماسي لأوكرانيا، وإضعاف قدرة الاتحاد الأوروبي بالإصرار على بنود حقوق الإنسان في الاتفاقيات الدولية.

وأكد تلقيه رسائل من وزراء تفيد بأنهم لن يدعموا أوكرانيا في المرة المقبلة التي يجري بها تصويت في الأمم المتحدة، مضيفا أنه إذا استمرت الأمور على هذا المنوال لبضعة أسابيع أخرى سيتزايد العداء تجاه الأوروبيين.

وكان وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي تعهدوا في 2 أكتوبر/تشرين الأول بمواصلة دعم أوكرانيا، وذلك خلال اجتماع وصف بالتاريخي في العاصمة الأوكرانية كييف، وهو الأول من نوعه الذي يعقد خارج دول الاتحاد.

اختلافات أوروبية

وكان الاتحاد الأوروبي كلف بوريل بصياغة مواقف مشتركة بين دوله الأعضاء، لكن الاتحاد يجد صعوبة في اتخاذ موقف موحد، باستثناء إدانة عملية حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي قامت بها في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

واقتصرت جهود الاتحاد الأوروبي إلى حد كبير على دعم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها في إطار القانون الدولي، فضلا عن الدعوة إلى هدن إنسانية، عارضتها بعض الدول الأوروبية مثل ألمانيا والنمسا.

وأعلن بوريل الشهر الماضي أن بعض أفعال إسرائيل تتعارض مع القانون الدولي، مما أثار انزعاج دول في الاتحاد الأوروبي.

يشار إلى أن وزراء في بعض الدول الأوروبية مثل بلجيكا يعتبرون إسرائيل دولة احتلال، في حين تعتبر دول أخرى مثل فرنسا أن إسرائيل لديها الحق في الوجود.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!