الصحة الفلسطينية: 12415 قتيلا و32500 جريحا منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة

قبل 7 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، مساء اليوم الأحد، ارتفاع عدد "الشهداء" إلى 12415 ونحو 32500 جريحا منذ بداية الهجوم الإسرائيلي الشامل على قطاع غزة والضفة الغربية، في 7 أكتوبر الماضي.

 

 

وأوضحت الوزارة، في تقريرها اليومي حول "العدوان"، أنها تواجه صعوبات كبيرة في الحصول على معطيات محدّثة لليوم السابع على التوالي، بسبب انقطاع خدمات الاتصالات في قطاع غزة، وانهيار الخدمة والاتصالات في مستشفيات شمال القطاع.

 

 

 

 

وبينت الصحة الفلسطينية أن "عدد الشهداء في قطاع غزة بلغ حتى مساء أمس السبت، أكثر من 12200 شهيد، بينهم نحو 5000 طفل و3250 امرأة و690 مسنا، فيما بلغ عدد المصابين أكثر من 29500 مصاب"

 

 

.

آلاف المفقودين منهم 2000 طفل

 

 

من جهتهم، أفاد النازحون من الشمال بوجود جثامين في الشوارع، وحتى 15 نوفمبر الجاري، لا يزال أكثر من 4000 مواطن في عداد المفقودين، منهم 2000 طفل.

 

 

 

إلى ذلك قتل 205 أشخاص من الكوادر الصحية، و36 من الدفاع المدني، إلى جانب أكثر من 215 جريحا من العاملين في المجال الصحي، كما تم الهجوم على أكثر من 60 مركبة إسعاف، تضرّرت 55 منها وخرجت عن الخدمة.

 

 

 

وبينت الوزارة أن 26 من 35 مستشفى في غزة، و52 من 72 عيادة رعاية صحية أولية، أي أكثر من نسبة الثلثين، توقّفت عن العمل بسبب الأضرار الناجمة عن القصف أو نقص الوقود، وتعمل المستشفيات التسعة المتبقية بشكل جزئي.

 

 

 

 

وأوضحت أنه من بين 24 مستشفى لديها القدرة على استقبال المرضى الداخليين في الشمال، هناك مستشفى واحد وهو المستشفى الأهلي العربي "المعمداني" في غزة يعمل حاليا ويستقبل المرضى في ظل صعوبات كبيرة. وقد تم إغلاق وإخلاء 18 مستشفى منذ بدء العدوان، بما في ذلك ثلاثة مستشفيات في الأيام الثلاثة الماضية هي النصر والرنتيسي والقدس.

 

 

 

مئات النداءات دون استجابة  

 

 

بدورها أفادت "جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني" بأنها لم تتمكن من الاستجابة لمئات النداءات لمساعدة الجرحى أو المحاصرين تحت الأنقاض وإجلائهم.

 

 

 

وفي الأثناء أشارت وزارة الصحة إلى أنه في الفترة ما بين 11 و18 نوفمبر، قتل 51 مريضا، من بينهم 4 أطفال خدّج في مجمع الشفاء بسبب انقطاع الكهرباء بعد نفاد الوقود ومحاصرة الاحتلال للمجمع.

 

 

 

ولليوم الرابع على التوالي، لم تدخل أي إمدادات إنسانية إلى قطاع غزة منذ تاريخ 17 نوفمبر، حتى الساعة السادسة مساء، ويعود ذلك إلى عدم قدرة "الأونروا" على استقبال الحمولات الإضافية وتوزيعها، بسبب نقص الوقود لديها الذي تفاقم بسبب انقطاع الاتصالات.

 

 

 

أما في الضفة الغربية بما فيها القدس، فبلغ عدد "الشهداء" حتى مساء اليوم الأحد 215، وعدد الجرحى حوالي 2800 جريح.

 

 

 

ودعت وزارة الصحة إلى "وقف فوري للعدوان الإسرائيلي" على قطاع غزة والمؤسسات الصحية فيه، والسماح بشكل عاجل بإدخال الإمدادات الإنسانية والصحية إلى القطاع وخاصة الوقود لتشغيل مولدات الكهرباء في المستشفيات، ودخول الفرق الطبية المتطوعة لمساندة الكوادر الصحية في علاج المرضى والجرحى، والسماح بخروج الجرحى للعلاج في مستشفيات جمهورية مصر العربية وغيرها، وإيقاف تهجير المواطنين من بيوتهم ومناطق سكنهم في قطاع غزة.

 

 

المصدر: وفا+RT

 

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!