سكان غزة يكافحون تحت القصف لمعرفة أخبار أحبائهم مع عودة الاتصالات تدريجيا

قبل 8 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

واجه سكان غزة صعوبة في العثور على أحبائهم مع سماعهم أنباء عن مقتل أفراد من عائلاتهم، وذلك في الوقت الذي بدأت فيه الاتصالات تعود تدريجيا إلى القطاع يوم الأحد بعد انقطاع شبه كامل في ظل توغل القوات والمدرعات الإسرائيلية داخل الجيب الذي تحكمه حماس.

وقالت الأمم المتحدة إن الفلسطينيين بحاجة ماسة إلى المؤن الغذائية وإن النظام العام آخذ في الانهيار بعد ثلاثة أسابيع من الحرب مع مسلحي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وفرض حصار على القطاع الساحلي المكتظ بالسكان.

وتصاعدت حدة القتال ليل الجمعة عندما شنت القوات الإسرائيلية عمليات برية في غزة فيما وصفها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالمرحلة الثانية من الحرب التي تهدف إلى القضاء على حركة حماس.

ووصف شعبان أحمد، وهو موظف حكومي يعمل مهندسا وأب لخمسة أطفال، الهجمات الإسرائيلية بأنها تشبه "يوم القيامة". وقرر أحمد البقاء في مدينة غزة رغم التحذيرات الإسرائيلية بإخلاء المناطق الشمالية والتوجه إلى الجنوب.

وقال في تصريحات لرويترز إنه اكتشفت صباح يوم الأحد مقتل أحد أقاربه في غارة جوية على منزله يوم الجمعة.

وأضاف "لم نعرف إلا اليوم. إسرائيل قطعتنا عن العالم لتقضي علينا لكننا نسمع أصوات الانفجارات ونفتخر أن رجال المقاومة أوقفوها (القوات الإسرائيلية)".

ورفض كبير المتحدثين باسم الجيش الإسرائيلي القول ما إذا كانت إسرائيل تقف وراء قطع الاتصالات، لكنه قال إنها ستفعل ما يلزم لحماية قواتها.

وبدأت إسرائيل في شن غارات جوية على مدينة غزة منذ الهجوم الذي نفذه مسلحو حماس على بلداتها الجنوبية في السابع من أكتوبر تشرين الأول والذي قالت السلطات الإسرائيلية إنه أودى بحياة ما لا يقل عن 1400 إسرائيلي في أدمى يوم في تاريخها الممتد إلى 75 عاما.

وقال أحمد إن الضربات التي شنتها إسرائيل جوا وبحرا وبرا يوم الجمعة استمرت لساعات دون توقف.

وقالت حماس يوم الأحد إنها مستمرة في مواجهة القوات الإسرائيلية التي تواصل عملياتها البرية.

وقالت وزارة الصحة في غزة يوم الأحد إن 8005 فلسطينيين قُتلوا في القطاع منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول.

* النظام العام

يواجه الفلسطينيون صعوبة في العثور على أحبائهم في ظل الفوضى الدموية مع تفاقم الأزمة الإنسانية في قطاع غزة. وصرخت امرأة بينما كانت تبحث عن أحد أبنائها فوق الأنقاض في مدينة غزة "لا أعرف أين هو".

ويبقى العديد من سكان غزة قرب أجهزة الراديو للاستماع للأخبار، وهي الوسيلة الوحيدة التي أصبحت متاحة للحصول على معلومات حول أعنف الضربات الجوية الإسرائيلية على الإطلاق على القطاع مع انقطاع خدمات الإنترنت والهواتف. ويعد قطاع غزة من أكثر المناطق اكتظاظا بالسكان في العالم.

وتئن الخدمات الطبية في ظل هذا الوضع لدرجة أن سيارات الإسعاف لم تعد تتلقى مكالمات. ويعتمد الأشخاص الذين يتعرضون للقصف على متطوعين لنقلهم لتلقي العلاج.

وتركز إسرائيل غاراتها الجوية على المناطق الواقعة في شمال غزة، ومنها مدينة غزة، حيث تجري عمليات توغل برية.

وسمع السكان في جنوب قطاع غزة أصوات انفجارات وشاهدوا السماء وهي مضيئة بسبب الغارات الجوية ولكن لم تكن لديهم أي وسيلة للاطمئنان على عائلاتهم وأصدقائهم في المناطق المستهدفة.

وقالت أم يحيى، من سكان غزة، التي توجهت جنوبا بعد التحذيرات الإسرائيلية وهي الآن تحتمي داخل مستشفى ناصر في خان يونس "غزة معزولة عن بقية العالم. تقع الضربات بالقرب منا ومن حولنا ولا يستطيع أحد الوصول إلينا أو تحديد موقع الضربة".

وتوقفت إمدادات المساعدات الموجهة إلى غزة منذ أن بدأت إسرائيل قصف القطاع الفلسطيني ردا على هجمات حماس. كما تأثرت منظمات الإغاثة بانقطاع الاتصالات مما أدى إلى نقص حاد في الغذاء والوقود والدواء.

وقالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) يوم الأحد إن ألوفا من سكان غزة اقتحموا مستودعات ومراكز توزيع مساعدات تابعة لها واستولوا على طحين (دقيق) و"مواد غذائية أساسية".

أضافت الوكالة التابعة للأمم المتحدة في بيان "هذه علامة مقلقة على أن النظام المدني العام بدأ في الانهيار بعد ثلاثة أسابيع من الحرب والحصار المشدد على غزة".

وقالت الأونروا إن قدرتها على مساعدة الناس في غزة تقلصت تماما بسبب الغارات الجوية التي أدت إلى مقتل أكثر من 50 من موظفيها وتقييد حركة الإمدادات.

وقال مسؤول إسرائيلي يوم الأحد إن إسرائيل ستسمح بزيادة المساعدات الموجهة إلى قطاع غزة بصورة كبيرة في الأيام المقبلة ودعا المدنيين الفلسطينيين مجددا إلى التوجه إلى ما وصفها بمنطقة "إنسانية" جنوب القطاع.

وتعيش خلود قديح و20 من أفراد عائلتها الآن في قبو أحد المباني في خان يونس بجنوب القطاع. وكانت تعيش مع آخرين من أقاربها بالقرب من الحدود مع إسرائيل قبل الانتقال إلى داخل المدينة.

ولا تزال خلود صامدة رغم فقدانها ابنا لها في حرب سابقة في غزة.

وقالت "سنبقى في أرضنا صامدين حتى لو دخلوا بالدبابات. سنبقى صامدين مهما حصل... لن نرتكب خطأ أجدادنا عندما غادروا عام 1948. سنبقى دائما في وطننا".

ويقول الفلسطينيون في غزة إن القصف الإسرائيلي عنيف لدرجة أنهم يشعرون أنهم يعيشون "النكبة"، في إشارة إلى حرب عام 1948 التي أُنشئت بموجبها إسرائيل وأدت إلى تشريدهم.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!