فلسطين: العدوان على غزة: استشهاد أفراد من عائلة مراسل "الجزيرة" وائل الدحدوح بمن فيهم زوجته وابنه وابنته

قبل 3 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

استشهد عدد من أفراد عائلة مراسل قناة "الجزيرة" وائل الدحدوح، مساء أمس  الأربعاء، بمن فيهم زوجته وابنه وابنته وحفيده في قصف إسرائيلي استهدف منزله في قطاع غزة المحاصَر، الذي يتعرّض لقصف مستمرّ من قبل طائرات جيش الاحتلال الإسرائيليّ، فيما أدانت شبكة "الجزيرة" استهداف الاحتلال للمدنيين في غزة، مؤكدة أن عددا من أفراد عائلة الدحدوح لا يزالون تحت الركام

 

.

وأكّدت قناة الجزيرة "استشهاد أفراد من عائلة الزميل وائل الدحدوح بمن فيهم زوجته وابنه وابنته بقصف إسرائيلي، استهدف منزلا نزحوا إليه في مخيم النصيرات وسط القطاع". وابن المراسل الدحدوح، محمود، فيما ابنته اسمها شام.

 

 

 

الزميل الصحافي مراسل قناة #الجزيرة #وائل_الدحدوح يودع أفراد عائلته الذين استشهدوا بقصف الاحتلال في #غزة. للتفاصيل: https://t.co/nMSZPsU3fs pic.twitter.com/SQuFY2urQs

— موقع عرب 48 (@arab48website) October 25, 2023

 

وقال الدحدوح بعد استشهاد زوجته وابنه وابنته، وهو جاث أمام جثامينهم: "بنتقموا منا بالأولاد؟. ولاحقا، قال: "دموعنا دموع إنسانية وليست دموع جبن وانهيار، فليخسأ جيش الاحتلال"

 

 

.

مذيع "الجزيرة" لا يتمالك نفسه، حينما قرأ الخبر العاجل الذي يفيد باستشهاد عدد من أفراد عائلة زميله #وائل_الدحدوح في #غزة، بينهم زوجته وابنه وابنته. للتفاصيل: https://t.co/nMSZPsUB50 pic.twitter.com/IsT574DFuM

— موقع عرب 48 (@arab48website) October 25, 2023

 

 

كما أكّد الدحدوح، أن "القصف الإسرائيلي استهدف عائلتي في منطقة تبعد عن شمال غزة الذي طلب جيش الاحتلال إخلاءه".

 

 

ولاحقا، قال الدحدوح: "أسرتي لجأت إلى منزل أقاربنا تجنبا للقصف"، فاستشهدت هناك.

 

 

وأضاف: "اخترنا طريقنا وبقيت إرادتنا وإيماننا ونرجو أن يمدنا الله بالعزيمة".

 

 

وتابع: "لن أغادر موقعي ولا مكان آمنا في قطاع غزة من عدوان الاحتلال"، مؤكدا أن "الاحتلال تجاوز كل الخطوط الحمر".

 

 

وأضاف: "نعمل بمهنية وعملنا يظهر على الهواء مباشرة دون تحريف".

 

 

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!