رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك يستقبل في عدن الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة

قبل 5 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

استقبل رئيس مجلس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك، اليوم الخميس، في العاصمة المؤقتة عدن، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة، فرجينيا جامبا، والوفد المرافق لها الذي يزور عدن حاليا.

 

 

 

واطلع رئيس الوزراء من المسؤولة الأممية، على نتائج اجتماعات اللجنة الفنية المشتركة الخاصة بمنع تجنيد الأطفال في اليمن، التي عقدت في عدن، ولقاءاتها بالمسؤولين المعنيين، في اطار التعاون المشترك مع الحكومة لحماية الأطفال ومنع تجنيدهم واستخدامهم في النزاعات المسلحة.

 

 

 

وتطرق اللقاء، الى أوضاع حقوق الطفل في اليمن، والتعاون القائم مع الحكومة لبناء قدرات المؤسسات المعنية بحماية ومنع تجنيد الأطفال، إضافة الى الجرائم التي ترتكبها مليشيا الحوثي الإرهابية بحق الأطفال والتنسيق مع كافة الجهات الدولية الفاعلة لوضع حد لانتهاكات المليشيات للقانون الدولي الإنساني واستمرارها في تجنيد الأطفال، والعمل على إعادة دمج وتأهيل الناجين منهم.

 

 

 

وجدد رئيس الوزراء، التزام الحكومة بالعمل عن قرب مع الجانب الأممي لتنفيذ خارطة الطريق الموقعة مع الأمم المتحدة لمنع تجنيد الأطفال، وما اتخذته في هذا الجانب من إجراءات للحد من استخدام الأطفال أثناء النزاع المسلح، لافتا الى جهود الحكومة في انهاء تجنيد الأطفال والقضاء على العنف ضدهم والتي تجسدت في التوقيع على خطة العمل للحد من تجنيد الأطفال في 2014 والتوقيع على اعلان المدارس الامنة، وبروتوكول تسليم الأطفال المشاركين في الاعمال المسلحة الى اهاليهم، وتوقيع خارطة الطريق للامتثال لاتفاقية خطة العمل الموقعة بين الحكومة اليمنية والأمم المتحدة للحد من استخدام وتجنيد الأطفال في الصراع المسلح في 2018 .

 

 

 

وأوضح الدكتور معين عبدالملك، ان الإجراءات الحكومية الفعالة التي تم اتخاذها اثمرت في شطب الجيش اليمني من القائمة السوداء الخاصة بتجنيد الأطفال اثناء النزاع المسلح بقرار من الأمين العام للأمم المتحدة.. مشددا على أهمية ممارسة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مزيد من الضغوط على مليشيا الحوثي لمنع تجنيد الأطفال والزج بهم في معاركها، والذي يمثل انتهاكاً خطيراً لحقوق الطفولة والمقامرة بمستقبلهم واستخدامهم كوقود لحربها العبثية، وافكارها المتطرفة، بجانب انتهاكاتها في قتل وقنص الأطفال.

 

 

 

وأكد رئيس الوزراء، الحرص على التعاون في انشاء مركز لإعادة دمج وتأهيل الأطفال في العاصمة المؤقتة عدن.. منوها بالتعاون القائم مع الأمم المتحدة ومركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الإنسانية ومنظمات المجتمع المدني في إعادة تأهيل الأطفال وادماجهم في المجتمع.

 

 

 

بدورها أشادت الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، بجهود الحكومة اليمنية في عملية منع تجنيد الأطفال واستخدامهم في النزاع، والحرص على تعزيز التعاون والتنسيق مع الحكومة لتوفير اكبر قدر من الحماية للأطفال في اليمن.. وعبرت عن تقديرها لمستوى التعاون الذي ابدته الحكومة اليمنية على مدى السنوات الماضية والنجاح الذي تحقق بتنفيذ خارطة الطريق الموقعة مع الأمم المتحدة لمنع تجنيد الأطفال.

 

 

كما أعربت عن أملها بأن يسود السلام في اليمن قريباً ليمنح الأطفال فرصة بمستقبل خالي من العنف.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!