سبوتنيك: انفجاران عنيفان يهزان أكبر قاعدة للجيش الأمريكي شرقي سوريا

قبل 8 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

هز انفجاران أكبر قاعدة للجيش الأمريكي شرقي سوريا، ضمن حقل العمر النفطي، تزامنًا مع اشتباكات وهجمات نفذها أبناء العشائر العربية ضد مواقع المسلحين الموالين لواشنطن في محيط القاعدة.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن مصادر محلية في ريف دير الزور، أن انفجارين قويان سمعا في أرجاء ريف دير الزور الشرقي، هزا القاعدة الأمريكية في حقل العمر النفطي.

وتابعت المصادر أنه يتوقع أن الانفجارين ناتجان عن طائرتين مسيراتين ضربتا القاعدة دون معرفة مصدرهما أو نتائجهما من حيث الأضرار البشرية والمادية.

وكان قد سبق الانفجارين خروج رتل عسكري لقوات "التحالف الدولي" المزعوم من حقل العمر شرقي ديرالزور، باتجاه المناطق الغربية وسط تحليق للطيران المسير والمروحي في أجواء المنطقة.

وتزامن ذلك، بحسب مصادر محلية في ريف دير الزور، مع قيام مقاتلي العشائر بهجوم على مواقع قوات "قسد" الموالية للجيش الأمريكي في بلدة الجرذي الغربي شرقي ديرالزور، حيث تركزت الاشتباكات في نقطة المقسم في البلدة بالتزامن مع استهداف سيارة عسكرية لقسد بعبوة ناسفة.

كما هاجم مقاتلو العشائر نقطة عسكرية لقوات "قسد" قرب نهر الفرات بين بلدتي الطيانة وذيبان شرقي ديرالزور.

في حين نفت مصادر محلية في ريف الحسكة لوكالة "سبوتنيك" حدوث أي هجوم على القاعدة الأمريكية في مدينة الشدادي النفطية جنوبي الحسكة.

لكن مصادر مقربة من قوات "قسد" كشفت لوكالة "سبوتنيك" أن القاعدة الأمريكية في منطقة المالكية شمال شرقي الحسكة، أسقطت طائرة مسيرة اقتربت منها، يوم الجمعة الماضي، 20 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، دون الإعلان أو الكشف عن الطائرة المذكورة.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!