الكرملين: توجيه أي تهديدات لروسيا “غير مقبول”

قبل 4 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

قال الكرملين يوم الاثنين إن توجيه أي تهديدات لروسيا "غير مقبول" بعد أن قال رئيس لاتفيا إن حلف شمال الأطلسي عليه إغلاق بحر البلطيق أمام حركة الشحن إذا تبين أن موسكو مسؤولة عن ضرر أصاب خط أنابيب غاز بين فنلندا وإستونيا.

وكرر دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين نفي موسكو أي تورط في الضرر الذي أصاب خط غاز البلطيق كونكتر وكابل اتصالات في الثامن من أكتوبر تشرين الأول.

وقال محققون فنلنديون إن الضرر ربما يكون نجم عن عمل تخريبي لكنهم لم يستنتجوا بعد ما إذا كان حادثا أم عملا متعمدا.

وقال رئيس لاتفيا إدجار رينكيفيدج في مقابلة تلفزيونية الأسبوع الماضي إنه يتعين على حلف شمال الأطلسي إغلاق بحر البلطيق أمام السفن إذا ثبت أن روسيا مسؤولة عن الأضرار التي لحقت بخط غاز البلطيق كونكتر.

وفنلندا وإستونيا ولاتفيا جميعها أعضاء في حلف شمال الأطلسي.

وقال "أكرر مرة أخرى، روسيا ليس لها علاقة بهذا (الحادث)".

وقالت فنلندا إن تحقيقاتها تنصب حاليا على دور الناقلة الصينية نيو نيو بولار بير.

وقال بيسكوف إنه يود بدوره أن يسأل رينكيفيدج عن التفجيرات التي استهدفت في العام الماضي خط أنابيب غاز نورد ستريم الروسي أسفل البلطيق والتي قالت موسكو، دون تقديم أدلة، إن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوها.

وتنفي واشنطن أي مسؤولية عن التفجيرات. وأرجع محققون سويديون ودنمركيون وألمان السبب إلى عمل تخريبي لكنهم لم يقرروا بعد من وراءه.

وقال بيسكوف "أود أن أسال السيد الرئيس (رينكيفيدج) ما يتعين فعله بشأن بحر البلطيق بعد انتهاء التحقيق وبعد أن أصبح واضحا من شن الهجوم الإرهابي ومن أمر به في البلطيق ضد نورد ستريمز".

وأضاف "في هذا الصدد، قرر الرئيس التزام الصمت وعدم الحديث".

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!