قناة "كان" العبرية: تل أبيب أخلت سفاراتها في الشرق الأوسط منها البحرين والأردن والمغرب ومصر وتركيا وايران تحذر

قبل 4 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

قالت قناة "كان" العبرية مساء يوم الخميس إن إسرائيل أخلت سفاراتها في الشرق الأوسط، ومن ضمنها السفارات في البحرين والأردن والمغرب ومصر وفي تركيا.

والأربعاء طلبت إسرائيل من مواطنيها مغادرة تركيا في أسرع وقت ممكن بعد مظاهرات غاضبة أمام السفارة الإسرائيلية في أنقرة عقب قصف مستشفى المعمداني، كما أجلت موظفي سفارتيها في المغرب ومصر.

 

 

 

ورفعت القنصلية الإسرائيلية في أنقرة حالة التأهب الأمني للإسرائيليين في تركيا إلى أعلى مستوى.

 

 

وبرر مجلس الأمن القومي الإسرائيلي طلب المغادرة بـ"تزايد التهديدات ضد الإسرائيليين في الخارج"، محذرا الإسرائيليين من السفر إلى تركيا.

 

 

وتعرضت سفارات إسرائيل في الأردن وتركيا وفرنسا والولايات المتحدة ولبنان لزحف شعبي غاضب احتجاجا على جريمة القصف الإسرائيلي لمستشفى "المعمداني" في غزة.

 

 

واستهدفت طائرات الجيش الإسرائيلي مستشفى "المعمداني" في وسط مدينة غزة، مخلفة 500 قتيل على الأقل وعشرات الجرحى.

 

 

ويتعرض قطاع غزة لقصف إسرائيلي بري وبحري وجوي منذ إطلاق حركة "حماس" وفصائل فلسطينية أخرى عملية "طوفان الأقصى" في 7 أكتوبر.

 

 

وقوبلت "طوفان الأقصى" بعملية "السيوف الحديدية" الإسرائيلية، حيث يشن الجيش الإسرائيلي غارات على قطاع غزة، الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني يعانون من أوضاع معيشية متدهورة، جراء حصار إسرائيلي متواصل منذ 2006.  

 

 

وبلغت حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي نحو 3785 قتيل وأكثر من 12500 ألف جريح في القطاع.

 

 

أما على الجانب الإسرائيلي، فقد قتل ما يزيد عن 1400 شخص بينهم 306 بين ضباط وجنود، فيما أسرت "حماس" أكثر من 200 إسرائيليا.

 

 

 

هذا وأكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان قبيل مغادرته مدينة جدة السعودية أن المنطقة باتت بمثابة برميل بارود قد يتفجر في أي لحظة.

 

وقال عبد اللهيان من مدينة جدة السعودية حيث حضر اجتماعا استثنائيا للجنة التنفيذية لمنظمة التعاون الإسلامي: "تمر المنطقة بظروف حساسة وخطيرة للغاية، المنطقة باتت بمثابة برميل بارود قد ينفجر في أي لحظة، نأمل أن تتوقف جرائم الحرب الإسرائيلية "

 

 

وأشار إلى "اتفاق منظمة التعاون على ضرورة وقف العدوان والجرائم الإسرائيلية".

 

 

وعبر عن "انتقاد المنظمة لزيارة بايدن إلى إسرائيل

 

ولقائه بمجرم حرب لدعمه وذلك بعد استهداف المستشفى في غزة ومقتل أكثر من ألف فلسطيني"

 

.

واعتبر تصريح بايدن بسماح 20 حاوية من المساعدات الانسانية للدخول إلى غزة مهزلة نظرا لاحتياجات سكان غزة الكبيرة إلى هذه المساعدات.

 

 

وأكد أن سماح بايدن بدخول 20 حاوية مساعدات "يأتي للتغطية على لقائه بمجرم حرب".

 

 

وتحدثت وسائل إعلامية إسرائيلية، عن أن بايدن، أكد دعمه لإسرائيل في الحرب البرية على قطاع غزة،

 

 

ويتعرض قطاع غزة لقصف إسرائيلي بري وبحري وجوي منذ إطلاق حركة "حماس" وفصائل فلسطينية أخرى عملية "طوفان الأقصى" في 7 أكتوبر الجاري.

 

 

المصدر: RT

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!