في أول حادث من نوعه.. مقاتلة أمريكية تسقط مسيرة تركية فوق سوريا

قبل 7 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الولايات المتحدة أسقطت يوم الخميس  طائرة مسيرة تركية مسلحة كانت تحلق قرب قواتها في سوريا، في أول مرة تعلن فيها واشنطن إسقاط طائرة تابعة لتركيا، شريكتها في حلف شمال الأطلسي. وقال مسؤول بوزارة الدفاع التركية إن الطائرة المسيرة التي أسقطها التحالف لا تخص القوات المسلحة التركية، دون أن يذكر الجهة التي تنتمي إليها.

وأفاد مصدر أمني تركي اليوم الخميس بأن جهاز الاستخبارات الوطنية التركي نفذ ضربات في سوريا ضد أهداف للمسلحين الأكراد بعد هجوم بقنبلة في أنقرة قبل أيام.

وقال البريجادير جنرال بات رايدر المتحدث باسم البنتاجون إن طائرات مسيرة تركية شوهدت وهي تنفذ ضربات جوية على الحسكة في سوريا صباح اليوم الخميس على بعد نحو كيلومتر من القوات الأمريكية.

وبعد ساعات قليلة اقتربت طائرة مسيرة تركية على مسافة تقل عن نصف كيلومتر من القوات الأمريكية واعتبرتها طائرة إف-16 تهديدا وأسقطتها. وقال رايدر لصحفيين "لا مؤشرات لدينا على أن تركيا تستهدف لقوات الأمريكية على الصعيد الدولي".

وتحدث وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن مع نظيره التركي بعد الهجوم، وهو اتصال وصفه رايدر بأنه "مثمر". يأتي الحادث في وقت حساس بالنسبة للعلاقات الأمريكية التركية، إذ تأمل الولايات المتحدة أن تصادق أنقرة على عضوية السويد في حلف شمال الأطلسي.

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة لم تسقط طائرة تركية من قبل، يشوب التوتر علاقات البلدين وحدثت بينهما مواقف انطوت على مخاطر التصعيد. ففي 2019، تعرضت القوات الأمريكية في شمال سوريا لقصف مدفعي من مواقع تركية.

قصف تركي لمواقع كردية

وأفادت قوات كردية سورية متحالفة مع واشنطن بأن الهجمات التركية أسقطت ثمانية قتلى في تصعيد ناجم عن هجوم أنقرة الذي أعلن مسلحون أكراد مسؤوليتهم عنه. ويثير الدعم الأمريكي للقوات الكردية في شمال سوريا منذ فترة طويلة توترا في العلاقات مع تركيا، شريكتها في حلف شمال الأطلسي.

وتعتبر أنقرة هذه القوات جناحا لحزب العمال الكردستاني المحظور، الذي أعلن مسؤوليته عن هجوم يوم الأحد في أنقرة بالقرب من مقار حكومية.

وقالت تركيا أمس الأربعاء إن المهاجمين قدما من سوريا. وأودى لتفجير بحياة المهاجمَين وأصاب اثنين من أفراد الشرطة. ونفت قوات سوريا الديمقراطية، وهي قوة يقودها الأكراد وتدعمها الولايات المتحدة، أن يكون المفجران مرا عبر الأراضي التي تسيطر عليها.

وكان مسؤول بوزارة الدفاع التركية قال في وقت سابق اليوم الخميس إن شن عملية برية في سوريا من بين الخيارات التي قد تبحثها أنقرة. وسبق أن توغلت تركيا عدة مرات في شمال سوريا لاستهداف وحدات حماية الشعب الكردية السورية.

وأضاف المسؤول "هدفنا الوحيد هو القضاء على المنظمات الإرهابية لتي تشكل تهديدا لتركيا. شن عملية برية من بين الخيارات للقضاء على هذا التهديد لكنها ليست الخيار الوحيد بالنسبة لنا".

وقالت قوات الأمن في شمال شرق سوريا إن تركيا شنت سلسلة من الهجمات اليوم الخميس مع دخول أكثر من 15 طائرة مسيرة المجال الجوي للمنطقة وقصفها أهدافا تشمل البنية التحتية ومحطات الغاز والنفط. وقالت قوات الأمن في بيان إن الهجمات التركية أودت بحياة ستة من عناصر قوى الأمن الداخلي في شمال شرق سوريا ومدنيين اثنين في غارتين منفصلتين.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!