الجندي الأمريكي ترافيس كينج يعود إلى وطنه بعدما طردته كوريا الشمالية

قبل 8 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

قالت الولايات المتحدة يوم الأربعاء إن الجندي الأمريكي ترافيس كينج الذي فر إلى كوريا الشمالية في يوليو تموز أصبح في حوزتها وسيعود إلى وطنه بعد أن طردته بيونجيانج وأرسلته إلى الصين.

وفي حين أن التفاصيل المتعلقة بالجهود الدبلوماسية التي أدت إلى تسليم كينج ما زالت محدودة، إلا أن هذا التطور يعد مثالا نادرا للتعاون بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية والصين.

وقالت وزارة الخارجية إن من المتوقع أن يعود كينج إلى الولايات المتحدة في وقت لاحق من يوم الأربعاء.

ودخل كينج (23 عاما) بشكل مفاجئ إلى كوريا الشمالية من الجنوب في 18 يوليو تموز في أثناء قيامه بجولة مدنية على حدودهما شديدة التحصين، واحتجزته كوريا الشمالية على الفور.

ورفضت واشنطن إعلانه أسير حرب على الرغم من جدل دائر داخل الحكومة.

من ناحيتها، يبدو أن كوريا الشمالية تعاملت مع قضيته باعتبارها قضية هجرة غير شرعية.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن كينج أبلغ بيونجيانج بأنه دخل البلاد بشكل غير قانوني لأنه شعر بخيبة أمل بشأن عدم المساواة في المجتمع الأمريكي.

واستعادت الحكومة السويدية، التي تمثل المصالح الأمريكية في كوريا الشمالية لأن واشنطن ليس لها تمثيل دبلوماسي في البلاد، كينج ونقلته إلى الصين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميلر للصحفيين إن السفير الأمريكي لدى بكين نيكولاس بيرنز استقبل كينج في مدينة داندونغ الصينية المتاخمة لكوريا الشمالية. وأضاف ميلر أن كينج سافر من هناك إلى شنيانغ الصينية ثم إلى قاعدة أوسان الجوية في كوريا الجنوبية.

وانضم كينج إلى الجيش الأمريكي في يناير كانون الثاني 2021، وواجه تهمتين بالاعتداء في كوريا الجنوبية. واعترف بأنه مذنب في قضية اعتداء وتدمير ممتلكات عامة لإتلاف سيارة للشرطة، وفقا لوثائق المحكمة. وكان من المقرر أن يواجه المزيد من الإجراءات التأديبية عند عودته إلى الولايات المتحدة.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!