زلزال المغرب .. حصيلة الوفيات 2012 شخصا والمصابين 2059

قبل 7 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

لا تزال حصيلة ضحايا زلزال المغرب الذى وقع فجر، أمس السبت، تسجل ارتفاعًا مطردًا، فقد بلغت حصيلة الوفيات 2012 شخصا، وسجلت حصيلة المصابين 2059 مصابا، حالة 1404منهم 1404 حالات خطيرة.

 

 

 

ومن جانبها قدرت منظمة الصحة العالمية، إعداد المتضررين والمتأثرين بالزلزال بأكثر من 300 ألف شخص.فيما تتواصل جهود وزارة الداخلية المغربية لإنقاذ ونقل المصابين، وحشد كل الإمكانات اللازمة لمعالجة آثار هذه الفاجعة المؤلمة.

 

 

 

وعلى صعيد متصل، تستمر الهزات الارتدادية، حيث أعلن مرصد الزلازل الأورومتوسطي، اليوم الأحد، تسجيل هزة أرضية بقوة 4.5 درجة على مقياس ريختر على بعد 80 كيلومترا جنوب غرب مراكش.

 

 

 

وشهدت ضواحى مراكش هزات ارتدادية متتالية تراوحت بين درجتين وأربع درجات على مقياس ريختر، منذ زلزال الجمعة العنيف الذى وصلت قوته إلى سبع درجات، وخلف آلاف الوفيات والإصابات.

 

 

 

فرنسا تطفئ أضواءها

 

 

 

وفى فرنسا تم إطفاء أضواء برج إيفل، تضامنا مع ضحايا زلزال المغرب، وفق وكالة "فرانس برس".

 

 

 

وكان الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، قد أعلن فور وقوع الزلزال عن استعداد بلاده للمساعدة فى عملية الإغاثة.

 

 

 

وخصصت مؤسسة "إيل دو فرانس" بـ500 ألف أورو مساعدة إغاثية عاجلة إلى المتضررين.

 

 

 

البنك الدولى يعلن الدعم

 

 

 

فيما يواصل العالم الإعراب عن دعمه الكامل للمغرب فى هذه المحنة، وفى هذا السياق، قال البنك الدولى - فى بيان له اليوم الأحد - "قلوبنا مع الشعب المغربى الذى يعانى من آثار الزلزال المدمر الذى تسبب فى وقوع خسائر فادحة فى الأرواح والإصابات والأضرار فى مناطق جنوب مراكش".

 

 

 

وتابع البيان "لقد نقلنا تعازينا العميقة للمملكة على أعلى المستويات وقدمنا ​​دعمنا الكامل للبلاد فى أعقاب هذه الكارثة"، مضيفا "تركيزنا الوحيد فى هذه المرحلة هو على شعب المغرب والسلطات التى تتعامل مع هذه المأساة".

 

 

 

جهود البحث    

 

 

 

ولا تزال جهود البحث عن المفقودين مستمرة وتم تشكيل خلية على مستوى وزارة الداخلية تتابع جميع التطورات المرتبطة بهذه الفاجعة، تضم مختلف المصالح والسلطات العمومية؛ وهى الخلية التى عهد إليها متابعة جميع التطورات وتنوير الرأى العام عبر الإعلام العمومى الرسمي.

 

 

 

من جانبه، قال المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) جو إنجليش أن جهود البحث والإغاثة دخلت مرحلة صعبة، لكنه لا يزال هناك أمل فى العثور على المزيد من الناجين، مضيفا أن أول 72 ساعة من عمليات البحث والإنقاذ تكون حرجة للغاية.

 

 

 

وأشار إلى أن العديد من الأسر التى فرت من منازلها فى أعقاب الزلزال أمضت ليلة ثانية فى شوارع مراكش أكبر مدينة قريبة من مركز الهزة الأرضية.

 

 

 

ومن جانبه، قال وزير العدل المغربي، عبد اللطيف وهبي، أن عددا من القرى الواقعة فى محيط مركز الزلزال اختفت نهائيا.

 

 

 

اختفاء مدن

 

 

وأضاف وزير العدل المغربى فى مداخلة هاتفية مع التلفزيون المغربي، أن عددا من الأحياء القديمة وبعضها تاريخى فى مدينة تارودانت تضررت بشكل كبير.

 

 

 

وأشار وهبى إلى أن السلطات تعمل على إيواء السكان غير القادرين على العودة لمنازلهم فى المناطق المتضررة، وتسعى للتغلب على انقطاع طرق فى محيط تارودانت وأولويتنا توفير الخدمات الأساسية.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!