غوتيريش يدعو إلى جعل إفريقيا “قوة عظمى في الطاقة المتجددة”

قبل 7 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش العالم إلى جعل إفريقيا "قوة عظمى في مجال الطاقة المتجددة"، خلال كلمة ألقاها الثلاثاء في قمة المناخ الإفريقية التي تستضيفها العاصمة الكينية نيروبي.

وقال غوتيريش "قد تكون الطاقات المتجددة المعجزة الإفريقية ... يجب أن نعمل معا حتى تصبح إفريقيا قوة عظمى في مجال الطاقة المتجددة"، داعيا قادة مجموعة العشرين الذين سيجتمعون نهاية هذا الأسبوع في الهند إلى "تحمّل مسؤولياتهم" في مكافحة تغير المناخ.

ويشارك قادة دول وحكومات ومسؤولون في القطاع إلى جانب آلاف الحاضرين في قمة نيروبي فيما تسعى إفريقيا إلى تعزيز قدراتها في مجال الطاقة النظيفة.

وسيكون التحول إلى الطاقة النظيفة في الدول النامية أمرا بالغ الأهمية من أجل الحفاظ على هدف اتفاق باريس المتمثل في حصر الاحترار ب"أقل بكثير" من درجتين مئويتين مقارنة بعصر ما قبل الثورة الصناعية، و1,5 درجة مئوية إذا أمكن.

وأعلنت الإمارات العربية المتحدة الثلاثاء، استثمارات بقيمة 4.5 مليارات دولار في مجال الطاقة النظيفة في إفريقيا، خلال قمة المناخ التي تستضيفها كينيا وتهدف إلى جذب التمويل لجهود مكافحة احترار المناخ.

وقال الدكتور سلطان الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي الرئيس المعيَّن لمؤتمر الأطراف COP28 المقررة في دبي في وقت لاحق من هذا العام، "سنخصص 4.5 مليارات دولار... لبدء مجموعة من مشاريع الطاقة النظيفة في هذه القارة المهمة جدا".

وحذّر الجابر، من أنه "إذا خسرت إفريقيا، سنخسر جميعا".

وأعلن أن الاستثمارات تهدف إلى "إنتاج 15 غيغاوات من الطاقة النظيفة بحلول العام 2030".

يذكر أن هناك 600 مليون شخص يعيشون دون مصدر للكهرباء في الدول الإفريقية جنوب الصحراء الكبرى وحدها، ومن شأن توفير فرص أكبر للحصول على الطاقة النظيفة أن يدفع عجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية في قارة إفريقيا، التي لا تحصل إلا على نحو 2 بالمئة فقط من الاستثمارات العالمية في الطاقة المتجددة، وأقل من ربع المبلغ الذي تحتاجه القارة سنوياً، والذي يبلغ 60 مليار دولار بحلول عام 2030.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!