أوكرانيا ترفض دعوة من تركيا لإبداء المرونة بشأن اتفاق الحبوب

قبل 7 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 رفض ميخايلو بودولياك مستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يوم الثلاثاء دعوة تركيا لبلاده بتخفيف موقفها فيما يتعلق بإحياء اتفاق الحبوب في البحر الأسود، قائلا إن أوكرانيا لن تدعم تخفيف العقوبات على موسكو ولن تقبل سياسة "الترضية".

وقال بودولياك لرويترز "لنكن واقعيين في نهاية المطاف ولنتوقف عن بحث خيارات غير موجودة، ناهيك عن تشجيع روسيا على ارتكاب مزيد من الجرائم".

وأدلى بودولياك بهذه التصريحات عندما طلب منه التعليق على ما صرح به الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الاثنين بعد محادثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وأضاف بودولياك أن روسيا "مهتمة للغاية" بتدمير الموانئ البحرية الأوكرانية والبنية التحتية لنقل الحبوب.

وأشار إلى أن روسيا ليست بحاجة إلى أي اتفاق للحبوب وأن كل ما يهمها عزل أوكرانيا عن أسواق الحبوب العالمية ورفع أسعار الحبوب وأن تسيطر بمفردها على البحر الأسود.

وتساءل "كيف يمكن لأوكرانيا أن "تخفف" (موقفها) هنا؟".

وأضاف "لنكن واضحين، لن نمارس بالتأكيد 'سياسة استرضاء المعتدي'... والدخول في برنامج رفع العقوبات".

وقال أردوغان بعد محادثات مع بوتين يوم الاثنين إنه يمكن قريبا إحياء اتفاق الحبوب الذي تقول الأمم المتحدة إنه ساعد في تخفيف أزمة الغذاء من خلال إيصال الحبوب الأوكرانية إلى الأسواق.

وانسحبت روسيا من الاتفاق في يوليو تموز الماضي بعدما اشتكت من العقبات التي تواجه صادراتها من المواد الغذائية والأسمدة.

وقال مسؤول كبير بالحكومة الأوكرانية لرويترز يوم الثلاثاء إن كييف لا تتوقع أن يتغير وضع صادراتها من الحبوب بعد محادثات يوم الاثنين بين بوتين وأردوغان.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!