الجيش السوداني يشن هجوما لقطع طرق إمداد قوات الدعم السريع شبه العسكرية

قبل 8 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

(رويترز) - قال شهود إن الجيش السوداني شن هجوما ضاريا على طرق إمداد تستخدمها قوات الدعم السريع شبه العسكرية يوم الأحد، في الوقت الذي أعلن فيه قائد الجيش رفضه التوصل إلى حل عن طريق التفاوض على ما يبدو.

وتسبب الصراع المستمر منذ 15 أبريل نيسان في تدمير السودان وتفاقم الجوع وتدمير البنية التحتية وقتل مئات المدنيين.

ونفذ الجيش عدة ضربات جوية في مدينة أم درمان يوم الأحد غداة إعلان مصادر عسكرية نشر أعداد كبيرة من القوات البرية والأسلحة الثقيلة في مسعى لتعزيز السيطرة على المدينة.

ومن شأن هذه الهجمات أن تقطع طريق إمداد رئيسيا لقوات الدعم السريع، التي ترسل الإمدادات من منطقة دارفور إلى أم درمان ثم إلى بحري والعاصمة الخرطوم عبر نهر النيل.

واستمرت الضربات الجوية في جنوب الخرطوم بعد أن قالت جماعة محلية من المتطوعين إن 20 شخصا قتلوا ليل السبت في غارة جوية.

وفشلت عدة مبادرات دولية لوقف القتال والتفاوض على حل للصراع الذي اندلع بسبب خطط لدمج قوات الدعم السريع في الجيش.

وتوعد الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، الذي يتولى رئاسة مجلس السيادة الانتقالي منذ عام 2019، قوات الدعم السريع بالهزيمة. وأضاف في تصريحات من مدينة كسلا "تنتهي الحرب بنهاية التمرد فقط".

وخرج البرهان من مقر قيادة الجيش للمرة الأولى منذ بدء الحرب في أواخر الشهر الماضي بعد أن استهدفت معارك ضارية قاعدة سلاح المدرعات، وهي آخر معقل للجيش في العاصمة.

وأعلنت قوات الدعم السريع يوم الأحد سيطرتها على جزء من هذه القاعدة في جنوب الخرطوم.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!