كوريا الشمالية تجري تدريبا على ضربة نووية احتجاجا على مناورات واشنطن وسول

قبل 8 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

ذكرت وسائل إعلام رسمية يوم الخميس أن كوريا الشمالية نفذت محاكاة لضربة نووية متبعة سياسة "الأرض المحروقة" على أهداف في أنحاء كوريا الجنوبية وذلك ردا على مناورات مشتركة بين سول وواشنطن قالت بيونجيانج إنها بمثابة خطط لشن هجوم نووي استباقي من جانب الولايات المتحدة.

وأوضحت تقارير وسائل الإعلام الرسمية بتفاصيل غير معتادة كيف تتصور بيونجيانج احتمال اندلاع الحرب، بما يشمل مواجهة أي هجوم بضرب كوريا الجنوبية بأسلحة نووية ثم اجتياح أراضيها لاحتلالها.

وقالت هيئة الأركان العامة لجيش بيونجيانج في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية "أجرى الجيش الشعبي الكوري تدريبا على ضربة نووية تكتيكية يحاكي ضربات الأرض المحروقة على مراكز القيادة الرئيسية والمطارات العملياتية لعصابات جيش جمهورية كوريا (الجنوبية) مساء الأربعاء".

وقال الجيش الكوري الجنوبي إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين باليستيين قصيري المدى في البحر مساء يوم الأربعاء، بعد ساعات من نشر الولايات المتحدة قاذفات قنابل بي-1بي في إطار تدريبات جوية مشتركة بين البلدين الحليفين.

وعقدت الرئاسة في كوريا الجنوبية اجتماعا أمنيا بعد الإطلاق الذي نفذته كوريا الشمالية في وقت متأخر من الليل، والذي أعقب محاولتها الفاشلة الثانية الأسبوع الماضي لوضع أول قمر صناعي للتجسس في مداره.

وقال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا للصحفيين "هذه التصرفات تشكل تهديدا للسلام والاستقرار، ليس لبلدنا فحسب بل للمنطقة والمجتمع الدولي ولا يمكن التسامح معها".

وجاء الإطلاق الأخير قبل يوم واحد من انتهاء المناورات العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة التي تستغرق 11 يوما، والتي تندد بها بيونجيانج منذ فترة طويلة وتصفها بأنها تدريب على الحرب.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون أشرف يوم الثلاثاء على جزء من تدريب شارك فيه قادة وأقسام الجيش بأكمله، بهدف إعدادهم لحرب شاملة مع الجنوب.

وذكر التقرير أن التدريبات تحاكي صد غزو مفاجئ ثم شن هجوم مضاد لاحتلال "كامل أراضي النصف الجنوبي".

وتضمنت المحاكاة "شن ضربات متزامنة فائقة الكثافة على مراكز القيادة العسكرية المحورية والموانئ العسكرية والمطارات العملياتية وغيرها من الأهداف العسكرية المهمة للعدو".

ويحث كيم الجيش على تعزيز جاهزيته للحرب، وانتقد قادة الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان ووصفهم بأنهم "زعماء عصابات" يتسببون في زيادة خطر نشوب حرب نووية في المنطقة.

وقالت وزارة الدفاع اليابانية إن الصاروخ الأول الذي أطلقته كوريا الشمالية في وقت متأخر من مساء يوم الأربعاء وصل إلى ارتفاع 50 كيلومترا وحلق مسافة 350 كيلومترا، في حين وصل الصاروخ الثاني إلى ارتفاع 50 كيلومترا وحلق مسافة 400 كيلومتر.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!