بوتين يأمر مقاتلي فاغنر بالتوقيع على قسم الولاء في مرحلة ما بعد بريجوجن

قبل 7 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أمر الرئيس فلاديمير بوتين مقاتلي مجموعة فاجنر العسكرية الخاصة بالتوقيع على قسم ولاء للدولة الروسية بعد حادث تحطم طائرة يُعتقد أنه أودى بحياة رئيس المجموعة يفجيني بريجوجن.

ووقع بوتين يوم الجمعة مرسوما من شأنه سريان التغيير بأثر فوري، وذلك بعد أن قال الكرملين إن تلميحات الغرب إلى أن بريجوجن قتل بأوامر منه "محض كذب"، وأحجم الكرملين عن تأكيد وفاة بريجوجن بشكل قاطع وأشار إلى ضرورة انتظار نتائج فحص جثث قتلى الحادث.

وقالت هيئة الطيران المدني الروسية إن بريجوجن كان على متن الطائرة الخاصة التي تحطمت مساء الأربعاء شمال غربي موسكو ولم ينج أحد ممن كانوا على متنها، وذلك بعد شهرين من قيادة بريجوجن لتمرد ضد قادة الجيش الروسي.

وأرسل بوتين يوم الخميس تعازيه إلى أسر القتلى، متحدثا عن بريجوجن بصيغة الماضي.

وقال بوتين إن "المعلومات الأولية" تشير إلى أن بريجوجن وكبار معاونيه في فاجنر قُتلوا جميعا وأثنى على بريجوجن، لكنه قال أيضا إنه اقترف بعض "الأخطاء الفادحة".

أوامر بوتين لمقاتلي فاجنر وغيرهم من المتعاقدين في المجموعات العسكرية الخاصة بالقسم الإلزامي على الولاء خطوة واضحة لإخضاع هذه المجموعات لسيطرة أكثر صرامة من الدولة.

ويلزم المرسوم الذي نشر على موقع الكرملين على الإنترنت أي شخص يؤدي مهمة لصالح الجيش أو يدعم ما تسميها موسكو "العملية العسكرية الخاصة" في أوكرانيا بأداء قسم الولاء الرسمي لروسيا.

ووصف المرسوم قسم الولاء بأنه خطوة لصياغة الأسس الروحية والأخلاقية للدفاع عن روسيا، وتتضمن ديباجة القسم تعهدا باتباع أوامر القادة وكبار الزعماء بدقة.

وأشار بعض الساسة والمعلقين الغربيين، دون تقديم أدلة، إلى أن بوتين أمر بقتل بريجوجن عقابا له على التمرد الذي قام به في 23 و24 يونيو حزيران ضد القيادة العسكرية الروسية والذي كان يشكل أيضا أكبر تحد يواجهه بوتين منذ توليه السلطة في 1999.

وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين يوم الجمعة إن هذا الاتهام وغيره من الاتهامات الكثيرة غير صحيحة.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!