تعرف على هانتر بايدن.. نجل الرئيس وصاحب التاريخ الحافل بالمخدرات والصفقات المشبوهة

قبل 11 شهر | الأخبار | اقتصاد
مشاركة |

أعلن وزير العدل الأميركي ميريك غارلاند الجمعة أنّه عيّن مدعيا خاصا للتحقيق مع نجل الرئيس جو بايدن، هانتر، المتّهم بالتهرّب الضريبي من قبل القضاء وبعقد صفقات مشبوهة في الخارج من قبل المعارضة الجمهورية التي سارعت إلى اعتبار الخطوة ذرّاً للرماد في العيون.

ولم يكشف الوزير أيّ تفصيل يتعلّق بمضمون التحقيق الذي يجريه المدّعي الجديد.

وأتت هذه الخطوة المفاجئة في وقت يخوض جو بايدن حملته لولاية ثانية.

ولم يعلّق البيت الأبيض في الحال على هذا النبأ.

من هو هانتر؟

درس هانتر بايدن (49 عاماً) الحقوق وتخرج من جامعتي جورجتاون وييل العريقتين. عمل أولاً في مكتب للمحاماة في نيويورك ثم شارك في تأسيس شركة للاستشارات الاستثمارية تحمل اسم "روزمونت سينيكا بارتنرز".

في 2012، التحق بسلاح البحرية الأميركي بالإحتياط لكنه طرد في 2014 بعدما كشفت تحاليل أنه يتعاطى الكوكايين. وتتحدث الصحف الشعبية الأميركية باستمرار عن مشاكل إدمانه وحياته الشخصية المتقلبة.

صفقات مشبوهة

حقق الكونغرس الأمريكي مع هانتر بايدن بصفقات تجارية تم إبرامها مع الصين وأوكرانيا وأماكن أخرى أثناء ولاية والده كنائب للرئيس الأمريكي باراك أوباما بين أعوام 2009-2017، وحتى بعد هذه السنوات.

وتتّهم المعارضة الجمهورية هانتر بايدن بالقيام بأعمال مشبوهة في أوكرانيا والصين مستفيداً في ذلك من اسم والده وعلاقاته.

وقال مساعد سابق لهانتر للكونغرس مؤخرا إن الأخير جعل والده يتحدث عبر الهاتف عدة مرات مع شركاء أجانب، ولكن دون أن يتدخل جو بايدن في شؤونه.

الغاز الأوكراني

اعتباراً من نيسان/ابريل 2014 وعندما كان والده نائباً للرئيس باراك أوباما، انضم هانتر بايدن إلى مجلس إدارة الشركة الأوكرانية "بوريسما".

و"بوريسما" الشركة الخاصة الكبيرة المنتجة للغاز، مسجلة في قبرص التي كانت تعد من الملاذات الضريبية، وكان ذلك أمراً عادياً في مرحلة ما بعد انهيار الإتحاد السوفياتي.

أعلنت الشركة الأوكرانية حينذاك أن هانتر بايدن سيمثلها لدى "المنظمات الدولية". وقد صرح هو شخصياً أنه يريد تقديم النصح للشركة بشأن "الشفافية" بينما كانت واحدة من مهام والده العلاقات مع أوكرانيا.

غسيل أموال

مع وصول قادة موالين لأوروبا إلى السلطة بعد فرار يانوكوفيتش، بدأت التحقيقات بالفساد التي تستهدف السلطات السابقة.

وخلال الشهر الذي وصل فيه هانتر بايدن إلى "بوريسما" جمدت لندن 23 مليون دولار من الحسابات البريطانية لزلوتشيفسكي وأطلقت تحقيقات بتهم فساد وغسل أموال في المملكة المتحدة وأوكرانيا.

في أوكرانيا، قاد التحقيقات النائب العام فيكتور شوكين الذي طلب جو بايدن الذي كان يشجع أوكرانيا بقوة على إجراءات إصلاحات، إقالته بسبب النتيجة الضحلة لعمله ضد الفساد.

التراجع عن اتفاق قضائي

توصل نجل الرئيس الديمقراطي إلى اتفاق مبدئي في حزيران/يونيو مع ديفيد فايس في ديلاوير، كان سيسمح له ربما بتجنب السجن والمحاكمة المحرجة.

لكن في الشهر الماضي شككت قاضية في سلامة الاتفاق، وأكد الجمعة المدعون - بقيادة فايس - أن الاتفاق لم يعد قائما. 

ما هي أسباب القرار ؟

قال وزير العدل الأميركي ميريك غارلاند في تصريح مقتضب إنّ المدّعي الفدرالي ديفيد فايس كان يحقّق أساساً في "مزاعم عن سلوك إجرامي من جانب أشخاص بينهم روبرت هانتر بايدن" البالغ 53 عاما والمتّهم من القضاء بالتهرّب الضريبي وحيازة سلاح ناري حين كان مدمناً للمخدّرات.

وأضاف أنّ فايس أبلغه الثلاثاء أنّه وصل إلى مرحلة في التحقيق تستدعي تعيينه محقّقاً قضائياً خاصاً.

وتابع غارلاند "طلب أن يتمّ تعيينه. بعد الاطلاع على طلبه، وكذلك على الظروف الاستثنائية التي تحوط بهذا الموضوع، خلصت الى أنّ تعيينه مدّعياً خاصّاً يخدم المصلحة العامة".

وأضاف الوزير "يؤكد هذا التعيين التزامي تزويد فايس جميع الموارد التي يحتاجها. كما أنه يؤكد من جديد أن فايس لديه السلطة التي يحتاجها لإجراء تحقيق شامل ومواصلة المضي قدمًا بشكل مستقل حسبما يراه مناسبًا، بناء على الوقائع والقانون".

وأكد أن فايس بصفته مدعيا خاصا "لن يخضع للإشراف اليومي" من الوزارة.

مع مسؤوليته الجديدة، سيكون لفايس صلاحيات أوسع. وكان قد تم تعيينه في ولاية ديلاوير من الرئيس السابق دونالد ترامب الذي خسر الانتخابات الرئاسية لعام 2020 أمام جو بايدن ويهدف إلى العودة إلى البيت الأبيض.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!