الحكومة الإثيوبية تعلن “تحرير” المدن الكبرى في أمهرة

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أعلنت الحكومة الإثيوبية الأربعاء أنّ المدن الكبرى في منطقة أمهرة (شمال) "حُرّرت" بعد معارك استمرّت أياماً عدّة بين الجيش الفدرالي وميليشيات محلية.

وأفاد سكّان وكالة فرانس برس بأنّ القوات الإثيوبية أحرزت تقدّماً. ولاحقا أكّدت هيئة حالة الطوارئ التابعة للحكومة الفدرالية أنّ ستّ مدن كبرى في أمهرة "تمّ تحريرها من خطر هذه العصابات"، وهي بحر دار عاصمة المنطقة ولاليبيلا وغوندار وشيوا روبيت وديبري برهان وديبري ماركوس.

وتم فرض حظر تجوّل في المدن الست. ولم يتم إعلان أي حصيلة رسمية لضحايا المعارك، لكنّ مصادر طبية في مدينتي بحر دار وغوندار أفادت بسقوط عدد من المدنيين بين قتلى وجرحى.

وكانت الحكومة أعلنت حالة الطوارئ الجمعة بعد تجدّد العنف في شمال ثاني أكبر دولة من حيث عدد السكان في إفريقيا، وذلك بعد تسعة أشهر فقط من انتهاء نزاع مدمّر في منطقة تيغراي المجاورة.

وخلال النزاع الذي دار بين تشرين الثاني/نوفمبر 2020 وتشرين الثاني/نوفمبر 2022، كانت قوات أمهرة، بما في ذلك "القوات الخاصة" الإقليمية وميليشيا "فانو" القومية، من الحلفاء الرئيسيين للحكومة.

وبدأت معارضتها للسلطات الفدرالية منذ نيسان/أبريل، بعدما أعلن رئيس الوزراء أبيي أحمد أنّه يريد تفكيك "القوات الخاصة" في البلاد، وهي وحدات مسلّحة أنشأتها بعض الولايات الإقليمية منذ 15 عاماً. ويرى القوميون في أمهرة في هذا القرار رغبة في إضعاف منطقتهم.

وبدا خلال الساعات الماضية أنّ القوات الفدرالية تحرز تقدّماً في الميدان.

وأعلنت حكومة أمهرة في بيان مساء الثلاثاء أنّ "سلاماً واستقراراً نسبيين" عادا إلى المنطقة، بعدما اتخذ الجيش "الإجراءات المناسبة" ضدّ "الجماعات المتطرّفة".

والأربعاء أعلنت هيئة حالة الطوارئ أن"قوات الدفاع ووكالات إنفاذ القانون في المنطقة تطارد" مقاتلي المليشيات.

ونظراً للقيود المفروضة على الوصول إلى المنطقة، لا يمكن التحقّق بشكل مستقل من الوضع على الأرض.

- دبابات -

وكان سكّان أفادوا في وقت سابق الأربعاء وكالة فرانس برس بأن مقاتلين من فانو دُفعوا للتراجع إلى غوندار ولاليبيلا، وهو موقع مُدرج من اليونسكو في قائمة التراث العالمي نظراً للكنائس القديمة الموجودة فيه والمحفورة في الصخر.

وقال سيماشو، وهو سائق توكتوك في غوندار، "يبدو أنّ الأمور تتغيّر اليوم، وقد سيطرت قوات الدفاع الوطني على معظم أجزاء المدينة بعد قتال عنيف في الأيام الأخيرة".

وأضاف "استخدمت في الاشتباك دبابات وعربات مدرّعة ما زالت في المدينة"، مؤكّداً أنّ مقاتلي "فانو تراجعوا إلى حيّ واحد"، حيث "ما زال القتال مستمرّاً".

وقال أيالو وهو من سكان لاليبيلا إنّ مقاتلي "فانو غادروا المدينة وهم في الغابة" المحيطة.

وأعلنت شركة الطيران الوطنية الإثيوبية أنّها ستستأنف رحلاتها إلى بحر دار وغوندار الخميس. ولا تزال المواصلات إلى مطاري لاليبيلا وديسي معلّقة.

- مقتل مدنيين -

في غوندار، قال طبيب في المستشفى الجامعي لوكالة فرانس برس إنه منذ الجمعة "توفّي نحو 20 (مدنياً) بعد وصولهم إلى المستشفى".

وأضاف الطبيب الذي طلب عدم الكشف عن هويته، "أصيب أكثر من 190 آخرين ونقلوا إلى المستشفى، معظمهم من المدنيين".

وقال "نفتقر إلى الغذاء والدواء... المرضى يموتون من نقص الأكسجين والدم".

في بحر دار، أفاد طبيب في مستشفى فيليج هيوت بأنّ المنشأة استقبلت 140 جريحاً من المدنيين، وقد توفي عشرة منهم.

وأوضح أنّ سيارات الإسعاف لم تعد تعمل بسبب القتال. وقال "يأتي الناس إلى هنا سيراً على الأقدام مع عائلاتهم، ويحملونهم على أكتافهم على مسؤوليتهم الخاصة".

وحذّرت منظمة "سايف ذي تشيلدرن" غير الحكومية الأربعاء من المخاطر التي يتعرّض لها المدنيون.

وقال مديرها كزافييه جوبيرت في بيان "ندعو المتحاربين إلى إعطاء الأولوية لسلامة المدنيين والسماح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى من يحتاجون إليها، بما في ذلك 580 ألف شخص نزحوا بسبب النزاع السابق" في تيغراي.

كذلك، دعت منظمة الصحة العالمية الأحد إلى تأمين "وصول دائم الى المنطقة وحماية النظام الصحي في أمهرة"، حتى تتمكّن مع ذلك من "مواصلة العمل هناك".

وفي أديس أبابا، العاصمة الفدرالية لإثيوبيا، تم توقيف الصحافي بيكال ألاميرو الأحد في منزله وهو لا يزال موقوفا، وفق ما أفاد أحد أقربائه وكالة فرانس برس.

وقال المتحدث طالبا عدم كشف هويته إنها المرّة الرابعة التي يتم فيها توقيف بيكال وهو مؤسس القناة التلفزيونية على يوتيوب "ألفا تي في" ورئيس تحريرها، منذ بدأت الحرب في تيغراي في تشرين الثاني/نوفمبر 2020.

ولم يتّضح ما إذا التوقيف على صلة بأعمال العنف في أمهرة.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!