آمال في التفاوض مع قادة انقلاب النيجر قبل قمة إيكواس

قبل 8 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 تأمل دول غرب أفريقيا والقوى العالمية في وجود فرصة للتفاوض مع قادة الانقلاب في النيجر قبل قمة تُعقد يوم الخميس قد تقرر التدخل عسكريا لاستعادة الديمقراطية.

وتعقد المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) القمة لمناقشة الأزمة بينها وبين المجلس العسكري الذي استولى على السلطة في النيجر في 26 يوليو تموز وتجاهل مهلة للتراجع انتهت في السادس من أغسطس آب.

وتعهد قادة الانقلاب بمقاومة كل الضغوط الخارجية الهادفة إلى إعادة الرئيس المعزول محمد بازوم إلى منصبه بعد أن فرضت إيكواس عقوبات وعلق الحلفاء الغربيون مساعداتهم.

واجتذب سابع انقلاب عسكري تشهده منطقة غرب ووسط أفريقيا في ثلاث سنوات اهتماما عالميا لأسباب منها الدور المحوري للنيجر في الحرب على المتشددين في منطقة الساحل واحتياطياتها من اليورانيوم والنفط التي تمنحها أهمية اقتصادية واستراتيجية بالنسبة للولايات المتحدة وأوروبا والصين وروسيا.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن لإذاعة آر.إف.آي الفرنسية يوم الثلاثاء "ليس هناك شك في أن الدبلوماسية هي أفضل طريقة لحل هذا الوضع".

وأضاف أن الولايات المتحدة تدعم جهود إيكواس لاستعادة النظام الدستوري في النيجر، لكنه رفض التعليق على مستقبل حوالي 1100 جندي أمريكي هناك.

وفي علامة على حرص الولايات المتحدة على استعادة الوضع السابق في النيجر، توجهت وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند إلى نيامي يوم الاثنين، وأجرت محادثات "صريحة وصعبة" مع كبار المسؤولين في المجلس العسكري لكنها قالت إنهم لم يتطرقوا لاقتراحات الولايات المتحدة لاستعادة النظام الديمقراطي.

* خطة للتدخل العسكري

اتخذت إيكواس التي تضم 15 دولة موقفا من الانقلاب في النيجر أكثر صرامة من مواقفها حيال الانقلابات السابقة، وقالت إنها لن تتسامح مع أي انقلابات مستقبلا مما يضع مصداقيتها على المحك.

واتفق كبار مسؤولي الدفاع في دول إيكواس يوم الجمعة على خطة لتدخل عسكري محتمل ما لم يتم إطلاق سراح بازوم وإعادته إلى منصبه، غير أنهم قالوا إن القرارات المتعلقة بالعمليات سيتخذها رؤساء الدول.

ومن شأن استخدام إيكواس للقوة أن يؤدي لتفاقم الاضطرابات في واحدة من أفقر مناطق العالم، مما يجعل مثل هذا التدخل مستبعدا، وفقا لشركة فيريسك مابلكروفت لاستشارات المخاطر.

وقال بن هانتر محلل الشؤون الأفريقية لدى الشركة في مذكرة "يدرك التكتل (إيكواس) أن التدخل العسكري سيكون مكلفا للغاية، مع عدم وجود ضمان للنجاح على المدى البعيد، فضلا على وجود احتمال كبير بتحول الموقف إلى حرب إقليمية".

وأضاف "هذا ليس في مصلحة دول المنطقة على الإطلاق".

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!