هبوط القمح في غمرة تحسن الصادرات الروسية وهجوم على ميناء أوكراني

قبل 2 شهر | الأخبار | اقتصاد
مشاركة |

انخفضت أسعار القمح في مجلس شيكاجو للتجارة للجلسة السادسة على التوالي يوم الأربعاء، بعد مكاسب كبيرة خلال الليل بعد أن خففت الصادرات الروسية القوية وإشارات على استعداد موسكو لإحياء اتفاق حبوب البحر الأسود تراجع الإمدادات الناجمة عن قصف روسي لميناء أوكراني.

وانخفض فول الصويا إلى أدنى مستوى في شهر تقريبا وتراجعت أسعار الذرة، إذ تفوقت الضغوط الناجمة عن توقعات بطقس موات للمحاصيل على آفاق الطلب.

وانخفض أكثر عقود القمح نشاطا في مجلس شيكاجو للتجارة 15 سنتا إلى 6.37 دولار وربع سنت للبوشل بحلول الساعة(1615 بتوقيت جرينتش)، في أدنى مستوى منذ 13 يوليو تموز بعدما ارتفع في وقت سابق نحو خمسة بالمئة.

وخسر فول الصويا 21 دولارا ليبلغ 13.20 دولار وربع سنت للبوشل، بعد أن وصل إلى أدنى مستوى منذ السابع من يوليو تموز.

وتراجعت الذرة تسعة سنتات إلى 4.98 دولار وربع سنت للبوشل، لتنخفض للجلسة السابعة على التوالي.

ووقع هجوم روسي على جنوب أوكرانيا في ساعة مبكرة من صباح يوم الأربعاء استهدف منشآت للحبوب في ميناء إسماعيل على نهر الدانوب. وأبرز الهجوم احتمال زيادة الضغوط على الصادرات الأوكرانية بعد أن انسحبت موسكو الشهر الماضي من اتفاق سمح بشحن الحبوب من موانئ أوكرانيا على البحر الأسود.

لكن العقود الآجلة للقمح خسرت معظم مكاسبها الأولية في الوقت الذي كان السوق يزن فيه تأثير الهجوم على الإمدادات العالمية.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لنظيره التركي رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء إن موسكو مستعدة للعودة إلى اتفاق الحبوب في البحر الأسود بمجرد أن يفي الغرب بالتزاماته إزاء صادرات الحبوب الروسية.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!