انفجار مخزن ذخيرة في هجوم أوكراني على القرم

قبل 9 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

شنت أوكرانيا هجوماً ضخماً بطائرات مسيّرة على شبه جزيرة القرم السبت ما أدى إلى تفجير مخزن ذخيرة، ودفع إلى إجلاء السكان من المناطق المحيطة وتعليق حركة السكك الحديد.

من جهة ثانية، وصفت روسيا مقتل صحافي روسي في قصف أوكراني بأنه "جريمة نكراء" مع سبق الإصرار، وحملت الغرب "المسؤولية" إلى جانب كييف، متوعدة بالرد على المسؤولين عن هذا الهجوم.

ووصل الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، الحليف المخلص لموسكو والذي عمل كوسيط بين الكرملين وبيفغيني بريغوجين قبل حوالى شهر عقب تمرد مجموعة فاغنر الفاشل في روسيا، إلى سان بطرسبورغ (شمال غرب) مساء السبت حيث من المقرر أن يلتقي نظيره الروسي فلاديمير بوتين الأحد.

وينوي الزعيمان بشكل خاص مناقشة "الشراكة الاستراتيجية والتحالف" بين موسكو ومينسك، وفقًا لبيان أصدره الكرملين.

الهجوم الاوكراني الجديد أتى بعد خمسة أيام من تعرض جسر مضيق كيرتش لهجوم أوكراني، وهو الوحيد الرابط بين شبه الجزيرة التي ضمّتها روسيا في العام 2014 والبرّ الروسي.

يعد الجسر ممراً حيوياً لنقل الامدادات الى الجنود الروس الذين يقاتلون في أوكرانيا.

وأكد مصدر داخلي في الجيش الأوكراني لوكالة فرانس برس أن الضربة استهدفت "بنى عسكرية" و "نفذتها القوات الأوكرانية"، من دون أن يعطي تفاصيل عن سير العملية.

كييف التي بدأت في مطلع حزيران/يونيو هجوماً مضاداً لاستعادة مناطق في شرق أوكرانيا وجنوبها تسيطر عليها القوات الروسية، تؤكد خصوصاً رغبتها في استعادة شبه جزيرة القرم.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينكسي في كلمة عبر الفيديو أمام مؤتمر أسبن للأمن الجمعة، إنه يجب تعطيل الحركة على جسر القرم، مؤكداً أنه بُني في انتهاك للقانون الدولي. واعتبر أن الجسر يساهم في "تزويد شبه جزيرة القرم بالذخيرة".

وقال حاكم شبه الجزيرة سيرغي أكسيونوف عبر تطبيق تلغرام السبت "حصل انفجار في مخزن ذخيرة نتيجة هجوم بطائرات مسيّرة معادية على مقاطعة كراسنوغفارديسكي" الواقعة في وسط شبه جزيرة القرم.

وأضاف "تم اتخاذ القرار بإجلاء الناس في نطاق خمسة كيلومترات".

وأعلنت السلطات الموالية لموسكو استئناف حركة القطارات بعد توقف مؤقت.

وذكرت وزارة الصحة في القرم أن أربعة أشخاص تم نقلهم إلى المستشفى، دون إعطاء مزيد من التفاصيل عن طبيعة إصاباتهم.

- "جريمة نكراء" -

وزادت وتيرة الهجمات على شبه جزيرة القرم المطلة على البحر الأسود في الأسابيع الأخيرة.

وتعرّض جسر القرم الذي يعدّ خط إمداد رئيسياً للقوات الروسية في أوكرانيا، لهجوم ليل الأحد باستخدام "مسيّرات بحرية".

ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تعزيز الإجراءات الأمنية على الجسر الاستراتيجي، مضيفاً "سيكون هناك بالتأكيد رد من جانب روسيا".

وعلاوة على ذلك، أعلن الجيش الروسي مقتل الصحافي الروسي في وكالة "ريا نوفوستي" للأنباء روتيسلاف جورافليف السبت في ضربة أوكرانية على منطقة زابوريجيا بجنوب أوكرانيا.

واتهم "وحدات من القوات المسلحة الأوكرانية شنت هجومًا مدفعيًا على مجموعة من الصحافيين"، ما أدى إلى "إصابة أربعة صحافيين بجروح خطيرة إلى حد ما".

من جانبها، نددت وزارة الخارجية الروسية بـ "جريمة نكراء" مع سبق الإصرار.

وقالت الوزارة إن "مرتكبي المذبحة الوحشية (التي ذهب ضحيتها) الصحافي الروسي سينالون حتما العقوبة التي يستحقونها... أولئك الذين قدموا الذخائر العنقودية إلى من يحمونهم في كييف سيشتركون أيضا في تحمل المسؤولية الكاملة".

وبشأن هذه الأسلحة المثيرة للجدل، اتهم فياتشيسلاف غلادكوف حاكم منطقة بيلغورود الروسية المحاذية لأوكرانيا والتي تتعرض لضربات باستمرار، كييف بقصف قرية جورافليفكا بذخائر عنقودية الجمعة.

- اتصال بين زيلينسكي وستولتنبرغ -

في شمال شرق أوكرانيا، حيث تقدمت القوات الروسية بشكل طفيف في الأيام الأخيرة، أدى قصف روسي إلى مقتل رجل يبلغ 45 عامًا وإصابة رجل يبلغ 70 عامًا، وفق ما أعلنت النيابة العامة في أوكرانيا.

وبينما يستمر القتال في شرق أوكرانيا، شهد الأسبوع الحالي ارتفاعاً في منسوب التهديدات بشأن البحر الأسود، بعد خروج روسيا من اتفاق تصدير الحبوب الأوكرانية.

وحذرت كل من موسكو وكييف السفن في البحر الأسود من إمكانية استهدافها في حال توجهها إلى موانئ معادية.

السبت، قال زيلينسكي إنه أجرى اتصالاً هاتفياً مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ بشأن "فتح" ممر تصدير الحبوب في البحر الأسود.

وأوضح زيلينسكي في تغريدة "لقد حددنا ... مع ستولتنبرغ الأولويات والخطوات المستقبلية اللازمة لفتح ممر الحبوب في البحر الأسود واستغلاله على نحو مستدام".

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!