القوات الأميركية تمنع إيران من احتجاز ناقلتي نفط قبالة عُمان

قبل 9 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أعلن البنتاغون أنّ القوات الأميركية أحبطت محاولتين نفّذتهما البحرية الإيرانية الأربعاء لاحتجاز ناقلتَي نفط تجاريّتين في المياه الدولية قبالة سواحل عُمان، مشيراً إلى أنّه في إحدى هاتين المحاولتين أطلق الإيرانيون النار على ناقلة.

وصعّدت طهران تحرّكاتها ضدّ ناقلات نفط في المنطقة عقب تشديد الولايات المتّحدة عقوبات تطال صادرات إيران النفطية وقطاعات أخرى من اقتصادها.

وقالت القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم) في بيان إنّ الإيرانيين حاولوا احتجاز الناقلة "تي آر إف موس" التي ترفع علم جزر مارشال، وبعد ثلاث ساعات حاولوا احتجاز الناقلة "ريتشموند فوياجر" التي ترفع علم جزر الباهاماس.

- مدمّرة أميركية -

وأضافت أنّ عناصر البحرية الإيرانية فرّوا من المكان في كلتا الحالتين ما أن رأوا مدمّرة أميركية على مقربة منهم.

وأوضح البيان أنّه في الساعة 1,00 من فجر الأربعاء بالتوقيت المحلّي اقتربت سفينة حربية إيرانية من الناقلة "تي آر إف موس" في خليج عُمان.

وجاء في البيان أنّ "السفينة الإيرانية غادرت المكان عندما وصلت إلى المكان المدمّرة الأميركية المزوّدة بصواريخ موجّهة يو إس إس ماكفول".

وبعد قرابة ثلاث ساعات تلقّت البحرية الأميركية نداء استغاثة من الناقلة ريتشموند فوياجر التي كانت على بُعد أكثر من 32 كلم قبالة ساحل مسقط، وفق البيان.

وكانت سفينة أخرى تابعة للبحرية الإيرانية على مقربة من ناقلة النفط وطلبت منها التوقّف.

- رشقات نارية -

وقبيل وصول المدمّرة الأميركية "أطلق أفراد الطاقم الإيرانيون رشقات نارية طويلة من أسلحة صغيرة ومن أسلحة أفراد الطاقم"، بحسب القيادة المركزية.

وأصاب عدد من الطلقات بدن الناقلة دون تسجيل إصابات أو أضرار كبيرة، وفق البيان.

وقالت سنتكوم إنّه منذ 2021 نفّذت إيران عمليات "مضايقة أو هجوم أو احتجاز" لما يقرب من 20 سفينة تجارية "ما يمثّل تهديداً واضحاً للأمن البحري الإقليمي وللاقتصاد العالمي".

والعقوبات الأميركية المشدّدة الهادفة لتقليص عائدات إيران من الصادرات، أدّت إلى ضبط الولايات المتّحدة ناقلات نفط تابعة لطهران وشحنات من النفط الخام الإيراني مرسلة إلى دول أخرى.

ويأتي هذا التطوّر في وقت تسعى فيه الولايات المتّحدة لحوار مع طهران بشأن عدد من خلافاتهما، وفي مقدّمها اتفاق 2015 الذي وافقت بموجبه إيران على فرض قيود على برنامجها النووي.

ومؤخّراً بادرت عُمان لترتيب محادثات غير مباشرة بين الجانبين يُعتقد أنّها ركّزت بشكل كبير على إطلاق سراح أميركيين تحتجزهم إيران.

- عمليات سابقة -

وفي نيسان/أبريل احتجزت إيران ناقلتي نفط في غضون أسبوع في مياه إقليمية.

في إحدى تلك الحالات، نفّذ كوماندوز من البحرية الإيرانية إنزالاً من طوافة على ظهر ناقلة النفط "أدفانتج سويت" التي كانت ترفع علم جزر مارشال.

وفي تمّوز/يوليو 2019، احتجز الحرس الثوري ناقلة النفط "ستينا إمبيرو" التي ترفع علم بريطانيا أثناء عبورها مضيق هرمز. ولم تفرج السلطات الإيرانية عن السفينة إلا بعد شهرين.

وفي 2021 أفرجت إيران عن ناقلة نفط كورية جنوبية احتجزتها لأشهر في خضمّ خلاف على أرصدة إيرانية بمليارات الدولارات صادرتها سيول.

وفي أيار/مايو 2022 احتجزت إيران ناقلتي نفط يونانيتين بعد شهر من احتجاز ناقلة نفط ترفع العلم الروسي كانت محملة بنفط خام إيراني قرب أثينا.

وأفرج عن الناقلتين في تشرين الثاني/نوفمبر.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!