بوتين سيتحدث أمام قمة تحالف شنغهاي وإيران تترقب انضمامها للمنظمة

قبل 10 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

تستضيف الهند الثلاثاء قمة منظمة شنغهاي للتعاون، التحالف الاقليمي الذي تريد ايران الانضمام اليه وحيث سيلقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كلمة كما أعلن مسؤولون.

وأفادت وسائل الاعلام الرسمية الصينية ان الرئيس شي جينبينغ سيحضر أيضا القمة الافتراضية لمنظمة شنغهاي للتعاون التي يوجد مقرها في بكين، لكن تنظمها الهند التي تتولى رئاستها الدورية - الى جانب قادة من دول أخرى أعضاء.

وأعلن الكرملين الاثنين ان بوتين سيشارك وسيتحدث امام القمة لكن بدون اعطاء مزيد من التفاصيل.

الشهر الماضي، قاد رئيس مجموعة المرتزقة فاغنر، يفغيني بريغوجين قواته في تمرد ضد كبار العسكريين الروس استمر لفترة قصيرة لكنه أحرج الكرملين.

وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة ان "انضمام ايران بشكل كامل" ستتم الموافقة عليه خلال القمة التي سيترأسها رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.

تنشط ايران حاليا لكسر عزلتها الدولية عبر تعزيز علاقاتها مع الصين وروسيا والتصالح مع جيرانها العرب لكن ايضا عبر خفض التوتر مع الدول الغربية.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية ناصر كنعاني الاثنين إن "هذا الانضمام مفيد لايران وللمنظمة في الوقت نفسه" مؤكدا انه سيترك "آثارا ايجابية على التنمية الاقتصادية" بين الدول الاعضاء.

سيشارك في القمة أيضا رئيس الوزراء الباكستاني محمد شهباز شريف واصفا اياها بانها "منتدى مهم للامن والازدهار الاقليميين" كما أعلنت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان.

تضم منظمة شنغهاي للتعاون التي انشئت في 2001، ثماني دول حاليا هي روسيا والصين وكازاخستان وطاجيكستان وقرغيزستان واوزبكستان والهند وباكستان.

ودعيت بيلاروس ومنغوليا بصفة مراقبين.

وأعلن لافروف في الاونة الاخيرة انه سيتم خلال هذا الاجتماع أيضا توقيع مذكرة "حول التزامات" بيلاروس، حليفة موسكو التي "ستطلق أيضا اجراء للانضمام بشكل كامل" الى هذا التحالف.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!