أعمال الشغب تهز فرنسا قبل جنازة شاب قُتل برصاص الشرطة

قبل 11 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

ألقت الشرطة الفرنسية القبض على أكثر من 1300 شخص خلال الليلة الرابعة من أعمال الشغب، فيما تجمعت أسرة وأصدقاء الشاب نائل م، الذي أشعل مقتله برصاص الشرطة الاضطرابات، يوم السبت لتشييع جثمانه في ضاحية بباريس حيث لقي حتفه.

ونشرت الحكومة 45 ألف شرطي وعدة عربات مدرعة خلال الليل للتصدي لأسوأ أزمة تواجه الرئيس إيمانويل ماكرون منذ احتجاجات "السترات الصفراء" التي أصابت فرنسا بالشلل في أواخر عام 2018.

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إن الشرطة اعتقلت 1311 شخصا ليل الجمعة مقارنة مع 875 في ليل الخميس، في أعمال عنف وصفتها على تويتر بأنها كانت "أقل حدة".

وقُتل نائل م. (17 عاما)، وهو من أصل جزائري-مغربي، برصاص الشرطة يوم الثلاثاء عند نقطة تفتيش مروري بضاحية نانتير حيث لا تزال حركة المرور متوقفة. وعم الهدوء المنطقة صباح يوم السبت بعد وقوع مزيد من أعمال الشغب خلال الليل.

واصطف عدة مئات لدخول مسجد نانتير الكبير، الذي كان يحرسه متطوعون يرتدون سترات صفراء، بينما تابع الجنازة بضع عشرات من المارة من الجانب الآخر من الشارع.

وأذكت وفاته، التي رصدتها إحدى الكاميرات، شكاوى قديمة من أصحاب الدخل المنخفض والأعراق المختلطة والمجتمعات الحضرية بأن الشرطة تمارس العنف والعنصرية.

* نهب المتاجر

نهب لصوص عشرات المتاجر وأضرموا النار في نحو ألفي سيارة منذ اندلاع أعمال الشغب التي امتدت إلى مدن منها مرسيليا وليون وتولوز وستراسبورج وليل.

وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان إن أكثر من 200 فرد من الشرطة أصيبوا بجروح منذ اندلاع الاضطرابات وجرى اعتقال المئات من مثيري الشغب مضيفا أن متوسط أعمارهم 17 عاما.

وشملت اعتقالات ليل الجمعة 80 شخصا في مدينة مرسيليا الجنوبية، ثاني كبرى المدن الفرنسية.

وأظهرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي انفجارا يهز منطقة الميناء القديم في مرسيليا. وقالت سلطات المدينة إنها تحقق لمعرفة السبب لكنها لا تعتقد أن هناك أي إصابات أو خسائر في الأرواح.

وقالت الشرطة إن مثيري الشعب في وسط مرسيليا نهبوا متجرا للأسلحة النارية وسرقوا بعض بنادق الصيد لكن دون ذخيرة. وأضافت الشرطة أنها اعتقلت شخصا بحوزته بندقية ربما نُهبت من المتجر الذي يخضع الآن لحراسة الشرطة.

ودعا بينوا بايان رئيس بلدية مرسيليا الحكومة إلى إرسال قوات إضافية على الفور. وقال في تغريدة في ساعة متأخرة يوم الجمعة إن "مشاهد النهب والعنف غير مقبولة".

وأصيب ثلاثة من أفراد الشرطة بجروح طفيفة في ساعة مبكرة من صباح يوم السبت. وحلقت طائرة هليكوتبر تابعة للشرطة في سماء المنطقة.

وفي ليون، ثالث كبرى المدن الفرنسية، نشرت قوات الأمن ناقلات جند مدرعة وطائرة هليكوبتر لقمع الاضطرابات.

وطلب وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان من السلطات المحلية وقف حركة جميع الحافلات والترام، ووجه رسالة لرجال الإطفاء وعناصر الشرطة قال فيها إنه يستطيع الاعتماد عليهم.

وردا على سؤال في برنامج تلفزيوني عما إذا كان بإمكان الحكومة إعلان حالة الطوارئ، قال دارمانان "بكل بساطة، نحن لا نستبعد أي فرضية وسنرى بعد هذه الليلة ما سيختاره رئيس الجمهورية".

وفي باريس، أخلت الشرطة ساحة الكونكورد الشهيرة في وسط العاصمة باريس من المحتجين ليل الجمعة بعد أن بدأت فيها مظاهرة دون تخطيط مسبق.

وأصدر لاعبو المنتخب الوطني لكرة القدم بيانا نادرا دعوا فيه إلى الهدوء. ونشر النجم كيليان مبابي البيان على حسابه على إنستجرام وقالوا فيه "يجب أن يتوقف العنف من أجل الحداد والحوار وإعادة الإعمار".

وألغيت أحداث منها حفلان موسيقيان في استاد فرنسا بضواحي باريس. وقال منظمو سباق فرنسا للدراجات إنهم على استعداد للتكيف مع أي وضع عندما ينتقل الحدث إلى البلاد يوم الاثنين بعد انطلاقه من إسبانيا.

* اجتماع أزمة

غادر ماكرون قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل مبكرا لحضور ثاني اجتماع أزمة تعقده الحكومة في غضون يومين وطلب من وسائل التواصل الاجتماعي إزالة لقطات الشغب "الأكثر حساسية" والكشف عن هويات المستخدمين الذين يؤججون العنف.

وأظهرت مقاطع مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي اشتعال النيران في مواقع حضرية. وأضرمت النار في ترام بمدينة ليون شرق البلاد كما احترقت 12 حافلة في محطة في أوبيرفيلييه شمال باريس.

واجتمع دارمانان مع ممثلين من شركات ميتا وتويتر وسناب شات وتيك توك. وقالت سناب شات إنها لا تتهاون مطلقا مع المحتوى الذي يروج للعنف.

وقال محمد يعقوبي وهو صديق لأسرة الضحية، إن الغضب يغذيه شعور بالظلم بعد حوادث عنف الشرطة ضد الأقليات العرقية، وكثير منها من المستعمرات الفرنسية السابقة.

وأضاف "سئمنا.. نحن فرنسيون أيضا. نحن ضد العنف ولسنا حثالة".

وبينما انتاب القلق بعض السياح، أيد آخرون الاحتجاجات التي دفعت بعض الحكومات الغربية إلى إصدار نصائح لمواطنيها بتوخي الحذر.

وينفي ماكرون وجود عنصرية ممنهجة في أجهزة إنفاذ القانون.

وفي جنيف، شدد مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على أهمية التجمع السلمي وحث السلطات الفرنسية على ضمان عدم استخدام الشرطة للقوة على أساس التمييز.

ورجل الشرطة، الذي يقول المدعون إنه أقر بإطلاق رصاصة قاتلة على الشاب، محتجز على ذمة التحقيق الرسمي بتهمة القتل العمد.

وأعادت الاضطرابات إلى الأذهان أعمال شغب استمرت ثلاثة أسابيع اندلعت في أنحاء البلاد عام 2005، وأجبرت الرئيس آنذاك جاك شيراك على إعلان حالة الطوارئ بعد وفاة شابين صعقا بالكهرباء في محطة للكهرباء في أثناء اختبائهما من الشرطة.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!