الرئيس العليمي يزيح الستار عن عدد من المشاريع التنموية التي ينفذها ويمولها البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في محافظة حضرموت

قبل 9 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

ازاح  الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي، رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليوم الاحد في رحاب جامعة حضرموت، الستار عن 20 مشروع وبرنامج انمائي في محافظة حضرموت ينفذها ويمولها البرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن بتكلفة مليار 200 مليون ريال سعودي.

 

وحسب ما نشرته وكالة سبأ فقد رافق رئيس مجلس القيادة الرئاسي خلال الفعالية، رئيس مجلس الشورى احمد بن دغر، ومستشار رئيس مجلس القيادة الرئاسي حيدر ابوبكر العطاس، ونائب رئيس مجلس النواب محمد الشدادي، ونائبا رئيس هيئة التشاور والمصالحة عبدالملك المخلافي، والقاضي اكرم العامري، ومدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور يحيى الشعيبي، والامين العام لرئاسة الجمهورية ياسر الشقي، ووزير الصحة العامة والسكان الدكتور قاسم بحيبح، ووزير النفط والمعادن سعيد الشماسي، وعدد من المسؤولين واعضاء مجلسي النواب والشورى، والشخصيات الاجتماعية الذين كان في استقبالهم محافظ محافظة حضرموت مبخوت بن ماضي، والامين العام للمجلس المحلي في المحافظة صالح العمقي، ومساعد المشرف العام للبرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن المهندس حسن العطاس وعدد من المسؤولين.

 

واستمع رئيس مجلس القيادة الرئاسي وكبار رجال الدولة من مساعد المشرف العام للبرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن، والمسؤولين في البرنامج الى عرض حول المشروعات السعودية الجاري تنفيذها في مجالات التعليم، والصحة، والمياه، والطاقة، والنقل، والزراعة والثروة السمكية، وبناء قدرات المؤسسات الحكومية إضافة إلى برامج حماية التراث الانساني.

 

وخلال الاحتفالية تحدث محافظ محافظة حضرموت بكلمة جدد فيها الترحيب برئيس مجلس القيادة الرئاسي، ومرافقيه، مشيدا بدعم الاشقاء في المملكة العربية، للتنمية في محافظة حضرموت، وتدخلاتهم الانسانية في مختلف المجالات.

 

كما تحدث مساعد المشرف العام للبرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن حسن العطاس حول خارطة المشاريع التي ينفذها البرنامج في محافظة حضرموت والمحافظات المجاوة، مؤكدا التزام المملكة باستمرار دعم الشعب اليمني وحكومته الشرعية، وتعزيز التعافي الاقتصادي والتنموي في البلاد.

 

وتشمل مشاريع البرنامج السعودي في محافظة حضرموت، تدخلات في مجال استخدام الطاقة المتجددة وتحسين جودة الحياة بما في ذلك مياه الشرب النظيفة، و تحقيق الأمن المائي وتعزيز الصمود الريفي.
كما تشمل مشاريع ومبادرات البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، مشروع ترميم قصر سيئون، و إنشاء وتجهيز المستشفى الجامعي ومركز السرطان بجامعة حضرموت.
وفي قطاع النقل يعمل البرنامج على مشروع توسعة وإعادة تأهيل طريق العبر الحيوي، بينمل يواصل دعما نوعيا لقطاع التعليم من خلال إنشاء وتجهيز المدارس النموذجية في مدينتي المكلا وسيئون، و طباعة الكتاب المدرسي.

 

كما يقدم البرنامج دعما مباشرا للصيادين، فضلا عن توفير عدد من سيارات الاخلاء الطبي، وصهاريج المياه.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!