فرانس برس: تبادل رفات مقاتلين بين الحكومة اليمنية والحوثيين

قبل 11 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

(وكالة الصحافة الفرنسية) تبادل المتمردون الحوثيون والحكومة اليمنية رفات عشرات المقاتلين الذين قضوا في اشتباكات قبل أكثر من عام، على ما ذكر مسؤول حكومي لوكالة فرانس برس الثلاثاء.

وجرى تبادل الرفات، في سابقة من حيث العدد منذ بداية الحرب في هذا البلد قبل أكثر من ثماني سنوات، الاثنين في محافظة الجوف، بوساطة السلطات المحلية.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته إنه "تم تبادل 43 جثة بينها 21 لعناصر من الجيش الحكومي قتلوا جنوب مأرب قبل أكثر من عام".

واضاف أنهم دفنوا في مأرب الثلاثاء.

وتعتبر جبهات محافظة مأرب، المنطقة الغنية بالنفط، مسرحا لأكثر المعارك دموية بين الحوثيين والقوات الحكومية التي تبسط سيطرتها على مدينة مأرب، مركز المحافظة.

وأسفر النزاع عن مقتل مئات الآلاف من الأشخاص سواء مباشرة أو غير مباشرة، فيما نزح 4,5 ملايين شخص داخليًا، وأصبح أكثر من ثلثي سكان اليمن يعيشون تحت خط الفقر، وفقًا لتقديرات الأمم المتحدة.

عند انقضاء مدتها، لم يتم تجديد هدنة مدتها ستة أشهر تفاوضت عليها الأمم المتحدة في نيسان/ابريل 2022، لكن الوضع بقي هادئًا ميدانياً، بينما تكثفت الجهود الدبلوماسية لإنهاء النزاع.

في نيسان/ابريل، زار وفد سعودي صنعاء لإجراء محادثات بهدف تمديد الهدنة والعمل على وقف لإطلاق النار أكثر ديمومة.

كما تمت علمية تبادل سجناء كبرى بين الحوثيين والقوات الحكومية اليمنية شملت نحو 900 أسير في نيسان/أبريل، في اطار اتفاق تم التوصل إليه بين الطرفين المتحاربين في سويسرا.  

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!