الهدنة تمنح السودان بعض الهدوء لكن الأزمة الإنسانية مستمرة

قبل 4 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

(رويترز) - شهدت العاصمة السودانية الخرطوم بعض الهدوء صباح يوم السبت في ظل هدنة تستمر سبعة أيام أدت على ما يبدو إلى تقليل الاشتباكات بين الجيش وقوات الدعم السريع، غير أنها لم تقدم بعد المساعدات الإنسانية المنتظرة لملايين المحاصرين في العاصمة.

وتهدف الهدنة التي وقعها طرفا الصراع يوم الاثنين لضمان ممر آمن للمساعدات الإنسانية والتمهيد لمحادثات أوسع نطاقا برعاية الولايات المتحدة والسعودية.

وأدى الصراع الذي اندلع في 15 أبريل نيسان إلى مقتل 730 مدنيا على الأقل ونزوح 1.3 مليون سوداني عن ديارهم إما إلى الخارج أو إلى مناطق أكثر أمنا داخل البلاد.

وقال شهود يوم السبت إن الخرطوم تشهد بعض الهدوء، بالرغم من ورود أنباء عن اشتباكات متفرقة خلال ليل الجمعة وبعد ظهر السبت في مناطق بجنوب العاصمة وفي مدينة أم درمان المقابلة لها عبر نهر النيل.

واتهمت قوات الدعم السريع في بيان يوم السبت الجيش بانتهاك الهدنة وشن ضربة جوية دمرت شركة سك النقود. وكان الجيش اتهم قوات الدعم السريع يوم الجمعة باستهداف الشركة نفسها.

وفي غضون ذلك، قال الجيش إن دعوته لقوات الاحتياط يوم الجمعة هو تعبئة جزئية وإجراء دستوري، وأضاف أنه يتوقع استجابة أعداد كبيرة للدعوة.

ويعاني من بقوا في الخرطوم من انهيار الخدمات مثل الكهرباء والمياه وشبكات الاتصالات، بينما ينهب اللصوص المنازل، ومعظمها في الأحياء الميسورة.

وقالت الشرطة السودانية يوم السبت إنها توسع نطاق انتشارها واستدعت أيضا القادرين من رجالها المتقاعدين للمساعدة.

وقال أحمد صالح (52 عاما) وهو من سكان المدينة "أصبحنا نازحين ننتقل من مكان لآخر، لا نستطيع العودة لمنازلنا التي نهبت بالكامل وأصبحت مناطق عسكرية وانهارت الخدمة وانتشرت الفوضى في الخرطوم".

وأضاف "لا توجد جهة مهتمة بمساعدة المواطن السوداني سواء كانت أطرافا حكومية أو دولية، نحن بشر.. أين الإنسانية؟".

وتقول وكالات الإغاثة إنها، على الرغم من الهدنة، تجد صعوبة في الحصول على الموافقات الحكومية والضمانات الأمنية لنقل المساعدات والموظفين الموجودين في مناطق أكثر أمانا بالبلاد إلى الخرطوم وغيرها من المناطق الساخنة. وتعرضت المخازن للنهب.

وذكر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة على تويتر يوم السبت أنه كان قد بدأ في تقديم مساعدات غذائية لمن هم في الخرطوم، لكنه أضاف "يلزم توفير السلامة والأمن وإمكانية الدخول (إلى المناطق) حتى نتمكن من زيادة دعمنا ليشمل 500 ألف شخص".

* تقارير عن اغتصاب

امتد القتال أيضا إلى مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور التي ظلت الأوضاع بها هادئة خلال الأسابيع الماضية نتيجة لهدنة أخرى جرى التوصل إليها محليا.

وقال مراقب حقوق الإنسان المحلي محمد سليمان إنه أمكن سماع نيران المدفعية الثقيلة بالقرب من السوق المركزية والمناطق الشرقية، مما أجبر العديد من السكان على البحث عن ملاذ في أماكن أخرى بالمدينة. وأضاف أن عدة أشخاص أصيبوا. ولم يتسن لرويترز التأكد من عددهم.

وخارج الخرطوم، كانت مدينة الجنينة، الواقعة على الحدود مع تشاد، الأكثر تضررا إذ تعرضت لهجمات من ميليشيات تسببت في تدمير البنية التحتية وقتل المئات.

وقالت وحدة مكافحة العنف ضد المرأة والطفل، وهي جهة حكومية، في وقت متأخر من يوم الجمعة إنها تلقت تقارير عن 25 حالة اغتصاب لنساء وفتيات في دارفور و24 حالة في الخرطوم منذ اندلاع الصراع.

وأضافت أن الضحايا قالوا إن 43 رجلا من المعتدين كانوا يرتدون زي قوات الدعم السريع، وكانوا إما يستقلون مركبات تحمل لوحات قوات الدعم السريع أو في مناطق تسيطر عليها القوات شبه العسكرية.

وأردفت "تعرب الوحدة عن قلقها البالغ من ورود تقارير بوقوع حالات اعتداء جنسي جماعي وحالات اختطاف في أحياء طرفية في الخرطوم ومن تعرض النساء والفتيات لخطر الاعتداء الجنسي خلال رحلة بحثهن عن الغذاء والخدمات".

وتنفي قوات الدعم السريع تورط جنودها في الاعتداءات الجنسية أو عمليات النهب.

ولم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل من تقارير وحدة مكافحة العنف ضد المرأة والطفل.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!