وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني: استبدال مليشيا الحوثي الغاز المحلي بالمستورد من ايران يؤكد انها عصابة إجرامية تتاجر باحتياجات المواطنين وتتلذذ بمعاناتهم

قبل 10 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

قال وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني "ان قيام مليشيا الحوثي الارهابية التابعة لايران بمنع القاطرات من ادخال مادة الغاز المحلي من محافظة مأرب، واستبداله بالغاز المستورد من ايران، يؤكد من جديد اننا امام عصابة إجرامية تتاجر باحتياجات المواطنين وتتلذذ بمعاناتهم".

 

واضاف معمر الارياني في تصريح لوكالة الانباء اليمنية (سبأ) "ان مليشيا الحوثي الارهابية منعت دخول مادة الغاز المحلي والذي يباع بسعر (3550) ريال للاسطوانة، واستبداله بالغاز المستورد من ايران، والذي يباع للمواطنين بكميات تعبئة اقل للأسطوانة وأسعار مضاعفة (7200) ريال".

 

وأشار الارياني الى ان هذه الممارسات الاجرامية امتداد لسياسات الافقار والتجويع التي تنتهجها مليشيا الحوثية الارهابية بحق المواطنين منذ انقلابها على الدولة، ومضاعفة الاعباء على كاهلهم ومضاعفة مكاسبها من الحرب واثراء قياداتها وتمويل ما يسمى "المجهود الحربي" دون اكتراث بالاوضاع الانسانية المتردية لملايين اليمنيين جراء الحرب التي فجرها الانقلاب.

 

ولفت الارياني الى ان تدفق شحنات النفط والغاز الإيراني المهرب لمليشيا الحوثي عبر ميناء الحديدة يؤكد استمرار نظام طهران في دعم وتمويل المليشيا رغم تعهداته بوقف تدخلاته في شئون دول المنطقة وسياساته المزعزعة لأمن واستقرار المنطقة، واستغلال المليشيا قرار السماح بتدفق الامدادات النفطية والسلع الأساسية عبر ميناء الحديدة لاستيراد النفط والغاز "المجاني" المُهرب من ايران، وبيعه بأسعار خيالية للمواطنين في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

 

وطالب الإرياني المجتمع الدولي والامم المتحدة والمبعوثين الأممي والأمريكي باصدار ادانة واضحة وصريحة لهذه الخطوة التي تضر بالاقتصاد الوطني وتضاعف الاعباء على كاهل المواطنين في كافة الاراضي اليمنية، والضغط على مليشيا الحوثي الإرهابية لرفع القيود عن تدفق مادة الغاز المنزلي المحلي للمناطق الخاضعة لسيطرتها، والتوقف عن الاتجار بالحرب لجني مكاسب مادية.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!