اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة بعد خمسة أيام من العنف

قبل 9 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

تم التوصل الى اتفاق لوقف إطلاق النار بين اسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة ليل السبت والذي ينهي جولة من القصف المتبادل بينهما استمرت خمسة ايام وقتل فيها 33 فلسطينيا وشخصان في اسرائيل.

أعلنت مصادر فلسطينية ومصرية متطابقة أن اسرائيل والفصائل الفلسطينية المسلحة توصلت لاتفاق لوقف إطلاق النار يدخل حيز التنفيذ اعتبارا من الساعة 19,00 ت غ وذلك برعاية القاهرة.

وقال مسؤول أمني مصري مطلع لوكالة فرانس برس إنه "تم التوصل لاتفاق ينص على أنه بناء على موافقة الطرفين تعلن مصر عن وقف اطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في تمام الساعة العاشرة مساء اليوم".

وتابع "بناء على ذلك يتم الإلتزام باتفاق وقف إطلاق النار الذي يشمل وقف استهداف المدنيين وهدم المنازل وأيضا استهداف الأفراد وذلك فور البدء في تنفيذ الاتفاق. وتحث مصر الطرفين على تطبيقه وتعمل على متابعة ذلك بالتواصل معهما".

وأكد رئيس الدائرة السياسية لحركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي لوكالة فرانس برس "موافقة الطرفين (الفلسطيني والإسرائيلي) على الإعلان المصري لوقف النار بدءا من العاشرة مساء"، موضحا أن الاتفاق "يشمل وقف استهداف المجاهدين، وإسرائيل أقرت بأشياء لم تكن مسبقا تقر بها".

وشدد الهندي على أن "المقاومة حققت بعض المكاسب والإنجازات في هذه الجولة".

وقبيل بدء دخول الاتفاق حيز التنفيذ، أطلق مقاتلون فلسطينيون صواريخ باتجاه المناطق الإسرائيلية، بحسب مراسلي فرانس برس.

وردا على اطلاق الصواريخ شنت المقاتلات الحربية الاسرائيلية غارات على "ثلاث منصات صاروخية وموقع عسكري تستخدمه حركة الجهاد الاسلامي الارهابية للتدريب في قطاع غزة"، بحسب بيان للجيش الاسرائيلي

- "حي الغلابة" -

طالت الغارات الجوية عدة منازل في أحياء سكنية على طول مدن القطاع الساحلي الفقير، بينما بدت الشوارع شبه خالية الجمعة في قطاع غزة، وأغلقت المتاجر أبوابها باستثناء المخابز وبعض محلات الأغذية التي فتحت جزئيا.

وقال المتحدث باسم المكتب الاعلامي لحكومة حماس في مؤتمر صحافي في غزة إن "حجم الأضرار التي تسبب بها العدوان حتى اللحظة هدم15 مبنى بما مجموعه 51 وحدة سكنية هدما كليا، وتضرر 940 وحدة سكنية، منها 49 وحدة سكنية غير صالحة للسكن، وقد بلغت تقديرات الخسائر الأولية نحو خمسة ملايين دولار".

وفي دير البلح وسط قطاع غزة اشار عماد ريان (64 عاما) إلى جثة حمار ميت ملقاة على أنقاض منزله المدمر، وقال "قاموا بتدمير كل منازل الحي، لا أحد في منزله بأمان (...) نسمي هذا الحي حي الغلابة وليس حي المقاومة".

واكدت أم فتحي بشير في الأربعينات من عمرها أن منزلها المكون من أربع شقق سكنية دمر كليا. وقالت "كنت في منزلي لوحدي جاءت ابنتي وقالت لي اخرجي بسرعة سيقصفون منزل جيراننا، هذه المرة الثانية التي يدمرون بيتنا"، لافتة الى أنها لجأت مع أفراد أسرتها وعددهم 13 للإقامة في بيت جيرانهم.

وفي مدينة غزة قال محمد مهنا (58 عاما) من أمام منزله الذي دمرته المقاتلات الحربية الإسرائيلية "لا أرى تهدئة، كل الشعب الفلسطيني يعاني، ماذا فعلنا .. نحن نعيش في منزل به اطفال صغار ومنازل الجيران تضررت".

من جانبه طالب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية في بيان السبت "الأمم المتحدة بالتدخل العاجل لوقف المجازر المرتكبة بحق أبناء شعبنا في قطاع غزة، والضفة الغربية، وتفعيل القوانين الدولية الخاصة بمقاطعة إسرائيل، وعدم السماح للجناة بالإفلات من العقاب".

- أعنف جولة منذ عام -

نجحت مصر، الوسيط التقليدي بين الطرفين المتحاربين، بالتوصل لاتفاق هدنة تضع حداً لهذا التصعيد الجديد للعنف بين غزة وإسرائيل وهو الأخطر منذ آب/أغسطس 2022.

واندلعت جولة العنف الثلاثاء باستهداف اسرائيل لثلاثة قياديين في حركة الجهاد الاسلامي، وقُتل 33 فلسطينيا في تبادل قصف بين الجيش الإسرائيلي وفصائل فلسطينية مسلحة في غزة، كما قُتل شخصان في إسرائيل، احدهما عامل من غزة.

وبين القتلى الفلسطينيين ستة قادة عسكريين من الجهاد الإسلامي استهدفتهم إسرائيل بشكل مباشر، ومدنيون بينهم أطفال ومقاتلون من الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وقالت الفصائل الفلسطينية المسلحة في غزة في بيان مشترك نشرته ليل السبت إن "المقاومة دخلت هذه المعركة وخرجت منها موحدة وقوية"، محذرة "العدو الجبان من العودة لسياسة الاغتيالات فسيفنا لم يغمد".

وقال الجيش الاسرائيلي إن 1200 صاروخ على الأقل أطلقت باتجاه إسرائيل اعترض نظام الدفاع الجوي 300 منها، بينما يعيش سكان المناطق المتاخمة لغزة في الملاجئ منذ أربعة أيام.

ويخضع قطاع غزة الذي يبلغ عدد سكانه 2,3 مليون نسمة يعانون من الفقر والبطالة، لحصار إسرائيلي منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عليه في 2007. وقد خاض عددا من الحروب مع إسرائيل منذ 2008.

في آب/أغسطس 2022، أدت اشتباكات استمرت ثلاثة أيام بين إسرائيل والجهاد الإسلامي إلى مقتل 49 فلسطينيًا بينهم 19 طفلاً على الأقل، بحسب الأمم المتحدة. وأطلق حينذاك أكثر من ألف صاروخ من غزة على إسرائيل أدت إلى جرح ثلاثة أشخاص.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!