خرق للهدنة وتحذير أممي من انهيار شامل... والسعودية تجلي 2148 شخصاً وشبح نظام البشير يقلق السودان

قبل 9 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

مع هدنة إنسانية غير ثابتة، وسط اشتباكات متفرقة وإجلاءات متواصلة، بدت ميادين الحرب في السودان جامدة، بقدر ما هي غامضة، وانحصر جديدها، أمس، بدخول «قيادات نظام الإنقاذ» للرئيس المعزول عمر حسن البشير، على المشهد، ما أقلق السودانيين من «شبح» عودة النظام السباق.

 

 

وجاء إعلان خروج قادة نظام البشير من السجن، ليؤكد بعضَ مزاعم «قوات الدعم السريع» أنَّ الإسلاميين وأنصارَ «الإنقاذ» يحاولون استرداد سلطتِهم بواسطة الضباط الموالين لهم في الجيش.

 

 

وأعلن آخر رؤساء حزب «المؤتمر الوطني» المحلول، أحمد محمد هارون، عقب خروجه مع بقية القيادات من السجن، التأييد المطلق للقوات المسلحة «التي تقاتل بشرف وبشجاعة وبسالة» ودعا «كل جماهير شعبنا وعضويتنا لمزيد من الالتفاف حولها ومساندتها».

 

 

وعدّت «الدعم السريع»، رسالة هارون كشفاً لحقائق عن دور ما سمتها «القوات الانقلابية» و«كتائب المجاهدين» في إطلاق سراح السجناء. ونفى الجيش علاقته بإطلاق السجناء، وأكد أنَّه لا علاقة له بـ«أحمد هارون ولا بحزبه السياسي».

 

بدوره، رأى ائتلاف «قوى إعلان الحرية والتغيير» أنَّ بيان هارون أكد ما ذهب إليه البعض، أنَّ «النظام المباد وحزبه المحلول»، يقفان خلف «الحرب».

 

وإذ تبادل الطرفان المتحاربان اتهامات بخرق الهدنة، حذَّر المبعوث الأممي فولكر بيرتس، من انهيار شامل يصبح معه السودان مجزءاً أكثر، الأمر الذي سيكون له تأثير مدمّر على المنطقة.

 

إلى ذلك، واصلت المملكة العربية السعودية عمليات إجلاء مواطنيها ورعايا دول أخرى. وبلغ إجمالي من تم إجلاؤهم حتى يوم أمس 2148 شخصاً (114 سعودياً، و2034 من 62 جنسية).

 

 

الشرق الاوسط 

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!