السودان: تجدد المعارك حول القيادة العامة... و1200 قتيل ومصاب منذ بدء الاشتباكات

قبل 10 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

تجددت الاشتباكات مساء الثلاثاء – الأربعاء، وفي الساعات الأولى من فجر اليوم، في محيط القيادة العامة بالعاصمة السودانية الخرطوم، وسط أصوات انفجارات قوية في المكان، وذلك رغم الهدنة المعلنة بين قوات الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع».

 

يأتي هذا بينما كشفت صور الأقمار الصناعية عن آثار مروّعة للاشتباكات في مطار الخرطوم الذي أُصيب بتدمير واسع وتعرض الكثير من الطائرات فيه للاحتراق، وسط تبادل الفرقاء للمسؤولية عن الاشتباكات التي دارت حول المطار.

 

وقال الجيش السوداني إنه تصدى لهجوم جديد على محيط القيادة العامة وكبد قوات «الدعم السريع» خسائر في الأرواح والعتاد، بحسب ما نقلته وسائل إعلام محلية.

 

وأضاف الجيش أنه «يستطيع توجيه ضربات جوية لتجمعات قوات «الدعم السريع» بوسط الخرطوم لكنه لا يريد وضع حياة المواطنين على المحك»، مجددا الدعوة لأفراد «الدعم السريع» لتسليم أنفسهم والانضمام له للخروج من «حالة التمرد».

 

واندلعت المعارك في العاصمة السودانية الخرطوم، السبت الماضي، بين قوات الجيش السوداني بقيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات «الدعم السريع» بقيادة محمد حمدان دقلو (حميدتي).

 

وعلى الصعيد نفسه، أعلنت اللجنة التمهيدية لنقابة أطباء السودان اليوم (الأربعاء)، ارتفاع عدد الضحايا المدنيين منذ بداية الاشتباكات التي اندلعت بين الجيش وقوات «الدعم السريع» يوم السبت الماضي إلى 174 قتيلاً و1041 مصاباً.

 

وقالت اللجنة في بيان إن 30 من القتلى المدنيين سقطوا أمس (الثلاثاء)، في حين أُصيب 245 بينهم عدة حالات غير مستقرة.

 

وأشار البيان إلى وجود عدد من القتلى والجرحى غير مشمولين في هذا الحصر بسبب صعوبة التنقل والوصول إلى المستشفيات في ظل الوضع الأمني بالبلاد.

 

وعلى صعيد الوضع الصحي، أشارت اللجنة إلى أن 39 من أصل 59 مستشفى أساسياً في العاصمة والولايات المتاخمة لمناطق الاشتباكات، متوقفة عن الخدمة.

 

وأضافت أن بقية المستشفيات البالغ عددها 20 تعمل بشكل كامل أو جزئي، محذرةً من أنها مهدَّدة بالإغلاق أيضاً نتيجة لنقص الكوادر والإمدادات الطبية والمياه والكهرباء.

 

من جهتها، تبرأت قوات «الدعم السريع» في السودان من عمليات النهب وحرق الأسواق التي أُبلغ عنها في مناطق متفرقة بالبلاد.

 

وقالت قيادة قوات «الدعم السريع» عبر صفحتها الرسمية على «فيسبوك» صباح اليوم (الأربعاء): «ظهر خلال فيديوهات متداولة أفراد يتبعون لهيئة العمليات وكتائب الظل ومجاهدي الحركة الإسلامية يرتدون زي قوات (الدعم السريع) ويقومون بنهب المحال التجارية وحرق الأسواق، للتعويض عن الهزائم الكاسحة التي تجرعوها في أرض المعركة».

 

كما أهابت بالسودانيين «التبليغ عن أي مظهر من مظاهر التعدي لأقرب ارتكاز من ارتكازات قواتكم المنتشرة بالعاصمة حتى تتصدى لهم بقوة وحسم».

 

وفي هذا الإطار، تستعد اليابان لإرسال قوات من الدفاع الذاتي لإنقاذ مواطنيها الذين يعيشون في السودان، وسط الاشتباكات الجارية بين الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع»، حسبما قال كبير أمناء مجلس الوزراء هيروكازو ماتسونو، اليوم (الأربعاء).

 

الشرق الاوسط 

 

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!