تأكيد سعودي ـ إيراني على تفعيل اتفاق بكين

قبل سنة 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

أكد الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، ونظيره الإيراني حسين أمير عبداللهيان، في بكين، أمس، أهمية متابعة تنفيذ اتفاق بكين وتفعيله، «بما يعزز الثقة المتبادلة ويوسّع نطاق التعاون، ويسهم في تحقيق الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة».

 

 

وأكّد بيان سعودي - إيراني مشترك، صدر في ختام مباحثات وزيري الخارجية في العاصمة الصينية، اتّخاذ خطوات دبلوماسية لتعزيز العلاقات في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية، على ضوء الاتفاق المبرم الشهر الماضي في بكين لإعادة العلاقات الثنائية، بما في ذلك إعادة فتح سفارتي البلدين خلال المدة المتفق عليها، وبحث كل السبل التي تحقق الأمن والازدهار للبلدين والشعبين. وأعرب الوزيران عن تطلعهما إلى تكثيف اللقاءات التشاورية وبحث سبل التعاون لتحقيق المزيد من الآفاق الإيجابية لعلاقاتهما.

 

وأشار البيان إلى حرص الجانبين على بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية، وتفعيل اتفاقية التعاون الأمني بين البلدين الموقَّعة في 2001، وكذلك الاتفاقية العامة للتعاون الموقَّعة في عام 1998.

 

وجدد الجانبان الاتفاق على إعادة فتح بعثاتهما الدبلوماسية خلال المدة المتفق عليها، والمضيّ قدماً في اتخاذ الإجراءات اللازمة لفتح سفارتي البلدين في الرياض وطهران، وقنصليتيهما العامتين في جدة ومشهد. واتفقا على مواصلة التنسيق بين الفرق الفنية لبحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين بما في ذلك استئناف الرحلات الجوية، والزيارات المتبادلة للوفود الرسمية والقطاع الخاص، وتسهيل منح التأشيرات لمواطني البلدين بما في ذلك تأشيرات العمرة.

 

وذكر البيان أن وزير الخارجية السعودي جدّد الدعوة الموجهة إلى نظيره الإيراني لزيارة المملكة وعقْد اجتماع ثنائي في العاصمة الرياض. ورحب عبداللهيان بالدعوة، ووجه دعوة مماثلة إلى نظيره الأمير فيصل بن فرحان لزيارة إيران وعقد اجتماع ثنائي في العاصمة

 

الشرق الاوسط 

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!