الهلال الأحمر: إصابات في المسجد الأقصى بعد مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية

قبل سنة 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

(رويترز) - أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بوقوع إصابات في المسجد الاقصى جراء مواجهات بين المصلين المعتكفين وقوات الشرطة الإسرائيلية في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء.

وقال الهلال الأحمر في القدس في بيان "قوات الاحتلال تمنع جميع طواقم الإسعاف من الدخول للمسجد الأقصى المبارك وتعتدي عليها"، معلنا عن رفع درجة التأهب القصوى "واستنفار جميع طواقمه ومتطوعيه".

وأظهرت لقطات مصورة اقتحام الشرطة الإسرائيلية المصلى القبلي بالمسجد الأقصى والاعتداء على المصلين بالضرب واعتقال عدد منهم.

ونقل مراسل رويترز عن شهود قولهم إن مئات المصلين لبوا دعوة من القوى والفصائل الوطنية والإسلامية للاعتكاف في الأقصى للتصدي لدعوات جماعات يهودية لاقتحام المسجد يوم الاربعاء بمناسبة الأعياد اليهودية.

وأفاد مراسل رويترز في رام الله بخروج مسيرات في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة تنديدا بما يجري في المسجد الأقصى.

وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس لمراسل رويترز في رام الله "نحذر الاحتلال من تجاوز الخطوط الحمر في الأماكن المقدسة والتي ستؤدي إلى الانفجار الكبير".

واستنكرت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين‬⁩ الفلسطينية في بيان على تويتر "بأشد العبارات إقدام شرطة الاحتلال الإسرائيلية على اقتحام المسجد الأقصى‬⁩ المبارك والاعتداء عليه وعلى المتواجدين فيه"، مطالبةً إسرائيل بإخراج الشرطة والقوات الخاصة من الحرم القدسي الشريف فورا.

وجاء في تصريح صحفي صادر عن إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس " ما يجري الآن في المسجد الأقصى المبارك جريمة غير مسبوقة ولها ما بعدها. وعلى الجميع أن يتحمل المسؤولية فلسطينيًا وعربيًا وإسلاميا. أدعو جماهير شعبنا في الضفة و48 للتوجه إلى المسجد الأقصى وحمايته".

وفي حديثه لمراسل رويترز في غزة، قال رئيس الدائرة السياسية والعلاقات الخارجية لحركة حماس في قطاع غزة باسم نعيم "اعتداء الشرطة الاسرائيلية على المصلين في المسجد الأقصى عمل استفزازي وجبان، يجب أن تعاقب إسرائيل على جرائمها".

وقال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة في بيان "إن ما يجري في المسجد الأقصى المبارك يشكل تهديدا جديّا على مقدساتنا، وعلى الشعب الفلسطيني أن يكون حاضرا بكل مكوناته للمواجهة الحتمية في الأيام القادمة".

وتشهد المدينة المقدسة توترا منذ بداية شهر رمضان مع منع الشرطة الاسرائيلية للمصلين من الاعتكاف في المسجد الاقصى على مدار الأيام الماضية.

وبذلت الإدارة الأمريكية جهودا مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية ومصر والأردن لتخفيف التوتر وتحقيق الهدوء من خلال مؤتمرين عقدا في العقبة بالأردن وشرم الشيخ بمصر في الآونة الأخيرة.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!