اليد الميتة" تتلقف 100 مليار دولار سقطت من الفضاء

قبل سنة 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

أعلن الرئيس الأمريكي رونالد ريغان في 23 مارس 1983، بداية إقامة نظام دفاع صاروخي واسع النطاق على الأرض وفي الفضاء، قادر على اعتراض وتدمير الصواريخ السوفيتية الباليستية.  

 

وأشار ريغان في خطاب تلفزيوني شهير إلى أن "مبادرة الدفاع الاستراتيجي" التي عرفت باسم "حرب النجوم" سيكون في مقدورها حماية الأراضي الأمريكية من أي تهديد نووي، معلنا أنه أمرر "بجهد شامل ومكثف لإجراء برنامج بحث وتطوير طويل الأجل لتحقيق هدفنا النهائي المتمثل في القضاء على التهديد الذي تشكله الصواريخ الاستراتيجية ذات الرؤوس الحربية النووية".

 

 

ذلك الخطاب كان فاتحة برنامج "مبادرة الدفاع الاستراتيجي"، التي تضمنت بناء قبة قوية مضادة للصواريخ، تتمركز عناصرها الرئيسة في مدار قريب من الأرض. 

 

الهدف الأمريكي الرئيس من "مبادرة الدفاع الاستراتيجي" يتمثل في تحقيق هيمنة كاملة في الفضاء الخارجي، ما يسمح بتدمير الصواريخ الباليستية والرؤوس الحربية في جميع مراحل طيرانها.

 

 

في البداية كان "برنامج حرب النجوم" مشروعا حصريا للأمريكيين، إلا أن حلفاء الولايات المتحدة في الناتو سرعان ما انضموا إليه .

 

هذا البرنامج تجاوز بشكل كبير من جهة تعقيده، جميع المشاريع الدفاعية السابقة، وكان يتوجب على جزء صغير فقط من مكوناته استخدام تقنيات عسكرية معروفة ومتوفرة إلى حد ما في ذلك الوقت، في حين أن أساس القوة الضاربة لـ "حرب النجوم" اعتمد على  تطوير أسلحة على مبادئ فيزيائية جديدة.

 

أثار مشروع ريغان الخاص بـ"حرب النجوم" اهتماما واسعا في المجتمع الدولي، حيث نص على نشر الليزر القتالي، والصواريخ المضادة القادرة على تدمير الصواريخ الباليستية للعدو في الفضاء الخارجي، وكذلك أجهزة الاستشعار الفائقة وأجهزة الكمبيوتر القوية القادرة على  توجيه الليزر والصواريخ الاعتراضية.

 

وفيما تبين لاحقا أنه مجرد خدعة أمريكية كبرى لجر الاتحاد السوفيتي إلى سباق تسلح جديد واسع يستنزف مقدراته، زعم الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت بأن العلماء الأمريكيين مع حلفائهم، بدأوا في تطوير برنامج يمكنه "تحقيق هدف تدمير التهديد الذي تشكله الصواريخ النووية الاستراتيجية".

 

ريغان قصد بذلك أن برنامج "حرب النجوم" سينهي ما يعرف بعقيدة "التدمير المتبادل المضمون"، والتي تضمن توازنا استراتيجيا وتمنع الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي من التفكير بالمبادرة بشن  حرب نووية، لوجود ضمانة بأن الخصم سيرد بضربة انتقامية.

 

بهذا البرنامج أرادت الولايات المتحدة أن تضمن تدمير قوة الخصم وقدرته على الردع النووي من خلال ضمان عدم قدرته على الوصول إلى أراضيها، وبالتالي الحصول على تفوق تام وقدرة على شن حرب نووية من دون الخوف من ضربة  مماثلة مضادة.

 

 

الاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت بدأ في التحضير لرد على هذا التهديد الأمريكي الجديد. المهمة أوكلت إلى مجموعة من العلماء السوفييت بقيادة نائب رئيس أكاديمية العلوم السوفيتية يفغيني فيليخوف.

 

من بين إجراءات الرد جرى التخطيط لزيادة أمن منصات إطلاق الصواريخ الباليستية وحاملات الصواريخ النووية الاستراتيجية، علاوة على تعزيز القدرات الشاملة لنظام التحكم في القوات الاستراتيجية السوفيتية.

 

 في الاتجاه الثاني تركز العمل على تحييد التهديد بزيادة قدرة القوات النووية الاستراتيجية السوفيتية على التغلب على نظام الدفاع الصاروخي متعدد الطبقات.

 

الرد السوفيتي المضاد الحاسم تمثل في إقامة ما يعرف بمنظومة "اليد الميتة" التي تضمن إطلاق الصواريخ النووية السوفيتية حتى لو دمر العدو القيادة العليا للبلاد والاتصالات والقيادة العسكرية بأكملها.  

 

مبادرة الدفاع الاستراتيجي الأمريكية لم تدخل حيز التنفيذ، وأجبرت المشاكل الفنية الكثيرة التي واجهها المطورون، القيادة الأمريكية على تقليص البرنامج بعد عشر سنوات من عرضه.

 

ومع كل ذلك، لم يحقق ما تبقى من هذا البرنامج الخيالي أي نتائج تذكر، في حين أن الأموال التي خصصت من الميزانية الأمريكية  لتنفيذ "حرب النجوم" كانت هائلة، وتقدرها بعض المصادر بـ 100 مليار دولار.

 

المصدر: : RT

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!