مسؤول سعودي يؤكد إذا لم تلتزم طهران بالاتفاق فستجد صعوبة مع بكين

قبل 11 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

قال مسؤول سعودي أمس إن الصين لها نفوذ على إيران، وإذا لم يتم الالتزام بالاتفاق الموقع مع المملكة في بكين فستجد طهران صعوبة في تفسير ذلك. واتفقت إيران والسعودية الجمعة على إعادة العلاقات بينهما، وذلك في أعقاب وساطة صينية أنهت قطيعة دامت سبع سنوات إثر الهجوم على السفارة السعودية وملحقياتها في طهران ومشهد، في يناير (كانون الثاني) 2016.

 

وأثنى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أمس بشكل حذر على الصين لوساطتها في الاتفاق بين إيران والسعودية، قائلاً إنه قد يفيد المنطقة. وقال بلينكن لصحافيين خلال زيارة إلى إثيوبيا: «من وجهة نظرنا، فإن أي أمر قد يساعد في خفض التوترات وتجنب النزاع وردع أي تصرفات خطيرة ومزعزعة للاستقرار من جانب إيران هو أمر جيد»، حسبما أوردت وكالة «الصحافة الفرنسية».

 

جاء ذلك، في وقت قال مسؤول سعودي في تصريحات للصحافيين إن «الولايات المتحدة والصين شريكان مهمان للغاية... ونأمل بالتأكيد ألا نكون طرفاً في أي منافسة أو نزاع بين القوتين»، مشدداً على أنّه تم إطلاع المسؤولين الأميركيين قبل سفر الوفد السعودي إلى بكين وقبل الإعلان عن الاتفاق.

 

وأفاد المسؤول السعودي بأن الرئيس الصيني شي جينبينغ عرض على ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الوساطة لتحقيق مصالحة بين المملكة وإيران، وذلك خلال لقاءات ثنائية في قمة بالرياض في ديسمبر (كانون الأول).

 

وصرح المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه، بأن الصين في موقع فريد لأن علاقات استثنائية تربطها بكل من إيران والسعودية. وتابع أن «الرئيس الصيني أعرب عن رغبته في أن تكون الصين جسراً بين المملكة العربية السعودية وإيران. ورحب سمو ولي العهد بذلك»، مضيفاً أن الرياض ترى أن بكين في وضع «فريد» حالياً لتوسيع نفوذها في الخليج.

 

وقال المسؤول: «بالنسبة لإيران على وجه الخصوص، تحتل الصين المرتبة الأولى أو الثانية فيما يتعلق بشركائها الدوليين. وبالتالي فإن النفوذ مهم في هذا الصدد، ولا يمكن أن يكون لديك بديل مماثل في الأهمية»، حسبما أوردت وكالة «الصحافة الفرنسية».

 

وقد أرست عدة اجتماعات أخرى الأسس لمحادثات الأسبوع الماضي في بكين. وتضمّن ذلك تبادل آراء موجزاً بين وزيري الخارجية السعودي والإيراني خلال قمة إقليمية في الأردن أواخر ديسمبر (كانون الأول)، ثم محادثات بين وزير الخارجية السعودي ونائب الرئيس الإيراني خلال تنصيب الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، وزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى بكين في فبراير (شباط). وقال المسؤول إن دور الصين يرجّح أن يساعد على صمود بنود الاتفاق، واصفاً الدولة الآسيوية بأنّها «مساهم رئيسي في أمن واستقرار الخليج»، مشدداً على أن «استئناف العلاقات الدبلوماسية مع إيران لا يعني أننا حليفان»، حسب «رويترز». ولفت المسؤول السعودي إلى أن المحادثات شهدت «خمس جلسات مكثفة للغاية»، موضحاً أن أصعب القضايا التي طُرحت في المحادثات مع إيران كانت اليمن والإعلام ودور الصين، منوهاً بأن «الاتفاق النووي لم يكن على مائدة البحث في بكين».

 

وحدّد الاتفاق مهلة شهرين لاستئناف العلاقات الدبلوماسية رسمياً بعد سبع سنوات من القطيعة. كما تضمّن تعهداً لكل جانب باحترام سيادة الطرف الآخر وعدم التدخل في «الشؤون الداخلية».

 

في الأثناء، قال مساعد وزير الخارجية الإيراني علي رضا عنايتي أمس إن اللقاء المرتقب بين وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان ونظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان سيبحث تفاصيل عودة سفيري البلدين.

 

وأضاف عنايتي في مقابلة مع وكالة «إرنا» الرسمية أنه تم بحث مكان الاجتماع بين الوزيرين «لكن هناك حاجة للمزيد من التوافقات بهذا الشأن وتحديد ما إذا كان هناك طرف ثالث أم لا»، حسبما أوردت وكالة «أنباء العالم العربي».

 

وأوضح عنايتي أن الاتفاق سيمهد السبيل للتعاون بين البلدين «بما يصب في مسار التنمية داخل المنطقة»، لافتاً إلى تحقيق «بعض النتائج المرجوة» حتى الآن فيما يتعلق بتحسين العلاقات بين إيران ودول جارة أخرى في المنطقة.

 

الشرق الاوسط 

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!