محادثات جديدة بين أطراف النزاع اليمني في جنيف لتبادل أسرى

قبل سنة 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعلنت الحكومة اليمنية والحوثيون أن الأطراف المتحاربة في اليمن ستجري محادثات في جنيف اعتبارا من السبت لمناقشة تبادل الأسرى بين الأطراف المنخرطة في الصراع في أفقر دول شبه الجزيرة العربية.

وقال وكيل وزارة حقوق الإنسان في الحكومة ماجد فضائل في تصريح صحافي نشرته وكالة الأنباء الحكومية سبأ "تستمر المفاوضات 11 يوما، من أجل التوصّل الى تفاهمات بشأن تفاصيل الاتفاق السابق الموقع بين الجانبين".

أمّا رئيس وفد الحوثيين إلى جنيف عبدالقادر المرتضى، فقال في تغريدة له على تويتر "نأمل أن تكون هذه الجولة حاسمة في هذا الملف الإنساني".

يأتي ذلك بعد ما يقرب من عام من إعلان الحوثيين عن موافقتهم على تبادل جديد للأسرى سيشهد إطلاق سراح 1400 متمرد في مقابل 823 مقاتلًا مواليًا للحكومة، بينهم 16 سعوديًا وثلاثة مواطنين سودانيين.

وعقدت الأطراف المتحاربة منذ ذلك الحين سلسلة محادثات في العاصمة الأردنية عمّان لم تسفر عن أي تطورات.

وستبدأ محادثات السبت غداة إعلان السعودية وإيران أنهما اتفقتا على استئناف العلاقات الدبلوماسية، بعد سنوات من دعمهما الأطراف المتنازعة في حرب اليمن المتواصلة منذ 2014 والتي قتل فيها آلاف اليمنيين.

ويقول محللون إن الانفراج في العلاقات بين الدولتين يمكن أن يسهّل حل الصراع الذي وضع الحوثيين المدعومين من إيران في مواجهة الحكومة المعترف بها دوليًا بدعم من المملكة.

وكانت آخر عملية تبادل كبيرة للأسرى في تشرين الأول/اكتوبر 2020 عندما أطلق الجانبان سراح 1056 سجينا، بحسب الصليب الأحمر.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!