العميد طارق صالح يتفقد مراكز التدريب ومواقع عسكرية ويؤكد أن خيار الحرب مطروح إذا بدّد الحوثيون ما بقي من آمال السلام

قبل سنة 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

زار العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح، عضو مجلس القيادة الرئاسي- قائد المقاومة الوطنية، عددًا من معسكرات التدريب التابعة لألوية حراس الجمهورية، كما تفقد مواقع عسكرية في خطوط التماس في جبهات الساحل الغربي. 

 

  وخلال الزيارة، استمع العميد طارق صالح، إلى شرح من مستشار قائد المقاومة الوطنية ركن التدريب والتوجيه اللواء الركن محمد عبدالله القوسي، عن مستوى الجاهزية وتنفيذ برامج التدريب والتأهيل في معسكرات التدريب.

  وألقى العميد طارق صالح، كلمة توجيهية شدد خلالها على مواكبة التأهيل العلمي والمهني.

  مؤكدًا أن مشروع المقاومة الوطنية قائم بنفس الأهداف والمبادئ التي تأسست عليها، وسيبقى هدفها الأول والسامي استعادة مؤسسات الدولة وعاصمتها التاريخية صنعاء، وتحقيق السلام العادل والشامل والمستدام، وحماية قيم الجمهورية وصون حقوق الشعب، سلمًا أو حربًا. 

  وشدد قائد المقاومة الوطنية على أن حالة اللا حرب واللا سلم لن تستمر إلى ما لا نهاية وحتمًا سيُوضع لها حدٌّ، وأن الشعب اليمني سيتخذ كل ما بيده من خيارات لاستعادة الدولة.. مؤكدًا أن الانتهاكات والجرائم الحوثية بحق المدنيين لم ولن يتم السكوت عنها وستُقابل بحزم.

  وقال عضو مجلس القيادة الرئاسي، إن أي حلول سلمية بجهود أممية ودولية لا بد أن تصون أولًا تضحيات الشعب اليمني وتضمن حقه في أن يحكم نفسه بنفسه عبر صناديق الاقتراع وبعيدًا عن خرافة الولاية ومزاعم الحق الإلهي التي تتذرع بها سلالة الكهنوت الحوثي لتملك رقاب اليمنيين، وأي حلول مقترحة تخرج عن هذه القاعدة لن تكون مقبولة على الإطلاق تحت أي مبرر كان. 

  وأوضح أن المقاومة الوطنية كما هي مشروع نضال عسكري وطني، هي أيضًا مشروع بناء وتنمية.. لافتًا إلى أن التنمية والتحرير مشروعان متكاملان مع بعضهما البعض لدى المقاومة الوطنية التي عملت، وستعمل على تطوير مشاريع البنية التحتية والخدمات العامة بالتوازي مع الاستمرار على خطها المرسوم في الدفاع عن الوطن ومكتسباته وعن الثوابت الوطنية.

 

  ولدى تفقده خطوط التماس قطاع اللواء 11 حراس الجمهورية، أشاد قائد المقاومة الوطنية بثبات الأبطال في مواقعهم وبيقظتهم في التعامل مع الاعتداءات الحوثية السافرة.

 

  وأشار إلى أن كل التحركات الحوثية المعادية في البحر الأحمر، والتي تشكل تهديدًا لأمن الملاحة العالمية، مرصودة بدقة.

 

  ووجّه العميد طارق صالح، القادة والضباط بالإبقاء على حالة التأهب القصوى وصيانة المعدات الحربية وتكثيف دورات التدريب والتأهيل القتالي للأفراد.. مؤكدًا أن خيار الحرب لا زال مطروحًا وبقوة إذا بدّدت مليشيا الحوثي ما بقي من آمال السلام.

  وثمن العميد طارق صالح الجهود الكبيرة من قِبل التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، لدعم الشعب اليمني.

  رافقه خلال الزيارة، رئيس عمليات المقاومة الوطنية العميد الركن عبدالرحمن نعمان السامعي، والعميد الركن عدي العماد، قائد اللواء التاسع حراس الجمهورية- عضو اللجنة العسكرية والأمنية.

 

 

وكالة2 ديسمبر 

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!